منزل ذو واجهة طبيعية يدفع الزوار أموالًا طائلة لرؤية حديقته الخلفية.. لماذا؟ (صور) – إرم نيوز‬‎

منزل ذو واجهة طبيعية يدفع الزوار أموالًا طائلة لرؤية حديقته الخلفية.. لماذا؟ (صور)

منزل ذو واجهة طبيعية يدفع الزوار أموالًا طائلة لرؤية حديقته الخلفية.. لماذا؟ (صور)

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

من الخارج يبدو هذا منزلًا طبيعيًا تمامًا، ولكن إذا ذهبت إلى حديقته الخلفية ستكتشف ميزة خفية مثيرة للإعجاب، لدرجة أن الزوار يدفعون المال لرؤيتها.

وكان نيك ويلسون 61 عامًا أنفق حوالي 15 ألف جنيه إسترليني على مدى الـ 20 عامًا الماضية لتحويل حديقة منزله الخلفية إلى غابة مطرية خفية مذهلة.

وبحسب صحيفة ”ميرور“ البريطانية قرر ”نيك“ تحويل حديقته الخلفية لهذا الشكل بعد وقوعه في حب النباتات الكبيرة خلال العطلات العائلية في التسعينيات.

وبدأ تحويل الحديقة لغابة في العام 1998 ثم تم فتح الغابة الخفية للزوار قبل 6 سنوات.

وقال نيك: ”استغرقني الأمر20 عاماً وهناك الكثير من نباتات السرخس الكبيرة والخيزران والنباتات الورقية الكبيرة“.

وأضاف: ”لم يكن لدي أي فكرة بأنني أحب النباتات الضخمة لهذه الدرجة، فهذا يختلف كثيراً عن النباتات الرخوة الناعمة التي تراها في الحدائق الخلفية، لقد راودتني الفكرة أثناء عطلة عائلية إلى كورنوال في التسعينيات، وفجأة أصبحت حديقتي تفيض بالنباتات الضخمة“.

وبدأ ”نيك“ زراعة نبات ”غونيرا مانيكاتا“ المعروف أيضًا باسم ”راوند التشيلي”، والذي يمكن أن يبلغ طوله 4 أمتار وعرضه 3 أمتار.

وقال: ”اشتريته من مركز ”بكورن وال“ ووضعته في سيارتي وعدت به للمنزل وهذا هو الشيء المذهل، فتلك النباتات ليست نادرة لهذه الدرجة، فمن السهل شراؤها من أي متجر نباتات في المملكة المتحدة، والنباتات الرئيسة في هذه الغابة، هي: تيتراباناكس ريكس وغونيرا مانيكاتا وشجرة السرخس“.

وفتح ”نيك“ حديقته للزوار مقابل المال، ويتبرع بالعائدات إلى الجمعيات الخيرية المختلفة.

وقد استضافت غابته بالفعل يومًا مفتوحًا في 25 حزيران/ يونيو الماضي بالشراكة مع حدائق ”رونداي المفتوحة“ وجذبت حوالي 500 زائر وجمعت 2500 جنيه إسترليني في يوم واحد لمستشفى ”سانت غيما “ في ”مورتاون“.

ويخطط ”نيك“ لفتح غابته للزوار مرة أخرى في 30 تموز/ يوليو بالتعاون مع منظمة الحدائق الوطنية، وسيتم التبرع بالأموال التي يتم جمعها لجمعية ”ماري كوري  وماكميلان“ الخيرية لمرضى السرطان.

وعلى الرغم من المبلغ الكبير الذي أنفقه على مر السنين، إلا أن صيانة الحديقة لا تكلف مبالغ كبيرة الآن حيث قال نيك: ”الآن بعد أن تم إعداد كل شيء أصبحت التكلفة الرئيسة هي الصيانة السنوية ولكنها لا تتجاوز 200 جنيه إسترليني.

وأضاف: ”أنا امتلك الكثير من الممرات الخشبية وهي تحتاج إلى التنظيف والصيانة بمعدات خاصة، ومن أجل إظهار منظر الغابة استخدم النباتات الإنجليزية العادية، مثل الغرنوقيات والغينيا الهجينة، ولذلك أشتري الكثير من تلك الأنواع من النباتات كل عام“.

وأوضح: ”خلال فصل الشتاء يمكن حماية الكثير من النباتات من البرد عن طريق لف أوراقها حول السيقان، وما لا يمكن حمايته بتلك الطريقة أُحضره إلى المنزل وأُعيده إلى الخارج في شهر أيار/ مايو“.

وقال نيك: ”حفيدي يحبها ولقد وضعنا الكثير من العناكب البلاستيكية وغيرها من الحيوانات التي يعشقها، إنه مكان جميل حقًا ليركض ويلعب فيه“.

وأضاف: ”زوجتي مؤيدة جدًا لمشروعي، وتسميها حديقة الرجال وتتركني أعتني بها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com