منوعات

القضاء الأمريكي يسمح لمرتكبي جرائم جنسية باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي
تاريخ النشر: 20 يونيو 2017 12:28 GMT
تاريخ التحديث: 20 يونيو 2017 12:28 GMT

القضاء الأمريكي يسمح لمرتكبي جرائم جنسية باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي

جاء ذلك بعد استخدام أحد مرتكبي الجرائم الجنسية لموقع "فيسبوك".

+A -A
المصدر: ا ف ب‎

قضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة، بالإجماع، بعدم قانونية تشريع صدر في ولاية كارولاينا الشمالية، يحظر على الأشخاص الذين لديهم في سجلهم القضائي، جرائم جنسية، استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل ”فيسبوك“ أو ”تويتر“.

وتخص هذه القضية ليستر باكينغهام، وهو محكوم سابق بقضية جنسية كتب رسالة عادية على حسابه عبر ”فيسبوك“ بعد 8 سنوات من حصول الوقائع التي أدين على أساسها.

وصدر في حقه حكم ثان بـ“جرم“ استخدام ”فيسبوك”.

وطعن الرجل بالحكم، مؤكدًا أن هذا القانون في ولاية كارولاينا الشمالية ”ينتهك حريته بالتعبير“.

وفي معركة قضائية طويلة استمرت 6 سنوات، حشد باكينغهام أيضًا الدعم من جمعيات مناهضة للقيود المفروضة على استخدام الإنترنت ومن محافظين مؤيدين للحريات على السواء.

في المقابل، قدمت لويزيانا، وولايات أمريكية أخرى، دعمها لكارولاينا الشمالية مع التأكيد على أولوية منع ”الصيادين الجنسيين“ من جمع المعلومات بشأن ضحايا محتملين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك