لماذا يقوم هذا الفندق في أبوظبي بتوظيف ”القطط“؟ – إرم نيوز‬‎

لماذا يقوم هذا الفندق في أبوظبي بتوظيف ”القطط“؟

لماذا يقوم هذا الفندق في أبوظبي بتوظيف ”القطط“؟

المصدر: أحمد نصار - إرم نيوز

وظف فندق بأبوظبي 8 قطط لمساعدة الموظفين في التغلب على التوتر، وكانت مجموعة فنادق ومنتجعات جنة-الإمارات، قد أعلنت أمس الأحد أن الهدف من قرار إضافة القطط الأليفة إلى القوى العاملة لديها، هو مساعدة الموظفين على الاسترخاء وزيادة الإنتاجية.

وحتى الآن تم توظيف القطط في المكتب الرئيسي للفندق الموجود بأبو ظبي، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة ”غلف نيوز“ الإماراتية.

ويقول نعمة عماد درويش، الرئيس التنفيذي ومؤسس مجموعة فنادق ومنتجعات جنة: ”أطلقنا سياسة قط المكتب في العام 2015، حيث تشير الدراسات إلى أن تربية الحيوانات الأليفة في بيئة المكتب يزيد التواصل المكتبي ويخفف إجهاد الموظفين بشكل كبير، ونحن نُعرف كمجموعة تحب الحيوانات الأليفة ونعتبرها جزءًا حيويًا من عائلة جنّة“.

واليوم تعتبر الشركة موطنًا لـ 8 قطط يعملن على إسعاد الموظفين، كما يمكن للضيوف الذين يزورون المبنى أن يلعبوا مع القطط الودودة التي تحب اللعب مع البشر.

وأضاف درويش ”في مجال مثل السياحة حيث ساعات العمل الطويلة تعتبر أمرًا مألوفًا يعمل وجود الحيوانات الأليفة على مساعدة الجميع على الاسترخاء والعمل بإيجابية، وسواء أكانت تلك القطط تتسكع في المكتب أو تنظر إلينا من خلف شاشات الكمبيوتر أو تجلس على أرجلنا فإن وجودها يرافقه تأثير شفائي“.

وفي الشهر الماضي، ذكرت صحيفة ”غلف نيوز“، أن إحدى شركات تكنولوجيا المعلومات في العاصمة اليابانية طوكيو، قد وظّفت 9 قطط بناء على طلب الموظفين لمساعدتهم على التغلب على الإجهاد.

ووفقا لدراسة حديثة أجرتها مؤسسة رعاية وحماية القطط بالمملكة المتحدة، فإن أكثر من 80% من المراهقين يقولون إن القطط بإمكانها تهدئة أعصابهم وتحسين مزاجهم ما يساعدهم على التخلص من التوتر أوقات الامتحانات.

وتتبع هذه الدراسة دراسات سابقة، تبين أن الحيوانات الأليفة يمكنها أن تساعد في الحد من التوتر وربما تعمل على خفض ضغط الدم أيضًا.

وكتب إيلي غودسي، استشاري علم النفس السريري على موقع حماية القطط ”إن الرفقة التي تقدمها لنا الحيوانات الأليفة تعتبر وسيلة رائعة للحد من القلق والإجهاد، وذلك لأن شعورهم نحونا بسيط للغاية وعلى عكس العديد من الحيوانات الأليفة الأخرى تُظهر القطط رغبتها بوضوح عندما تريد أن تلعب مع الإنسان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com