منوعات

بعد استثناء سيد لوكسمبورغ الأول من صورة رسمية.. اتهام البيت الأبيض بالعنصرية ضد المثليين
تاريخ النشر: 28 مايو 2017 20:00 GMT
تاريخ التحديث: 28 مايو 2017 20:00 GMT

بعد استثناء سيد لوكسمبورغ الأول من صورة رسمية.. اتهام البيت الأبيض بالعنصرية ضد المثليين

إدارة دونالد ترامب واجهت رد فعل عنيف بعدما استثنت غوتييه ديستناي زوج رئيس الوزراء وزافييه بيتل من سطر التعريف بصورة أزواج قادة الناتو.

+A -A
المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

اتهم عدد من مناصري الحرية للمثليين الجنسيين إدارة دونالد ترامب بالعنصرية ضد المثليين بعد استبعاد سيد لوكسمبورغ الأول من صورة رسمية.

وأثار البيت الأبيض رد فعل عنيف بعد نشر صورة للسيدة الأولى ميلانيا ترامب مع أزواج آخرين من قادة الناتو في بروكسل هذا الأسبوع.

ووفقاً لصحيفة ”ميرور“ البريطانية ذكر سطر التعريف بالصورة اسم كل امرأة في الصورة بشكل فردي ولكنه لم يذكر السيد غوتييه ديستناي زوج رئيس وزراء لوكسمبورغ زافييه بيتل عندما تم نشر الصورة على صفحة فيسبوك الرسمية للبيت الأبيض يوم السبت.

ولإضافة المزيد من الإحراج لإدارة ترامب كانت الصورة مؤرخة الخميس 25 مايو 2917.

وجذبت الصورة العديد من التعليقات الغاضبة من مناصري حرية المثلية الجنسية الذين تساءلوا عن سبب استبعاد السيد ديستناي وهو المثلي الوحيد في الصورة من التعريف.

وكتبت بيكا كريسك: ”يا إلهي لا يوجد ذكر لزوج لوكسمبورغ إنه لا يزال موجودًا حتى لو حاولتم تجاهل حقيقة أنه مثلي الجنس يا أغبياء“.

وأضافت جنيفر باتل ”من الرائع جداً رؤية الزوج الأول! ومن المحزن جدًا أن يكون البيت الأبيض إما جاهلاً جداً أو مهملاً جداً. #stayclassy“.

وعلق نيك جاكمان قائلاً ”إن عدم ذكر اسم الرجل الأول للوكسمبورغ هو فعل صارخ يدل على عدم الاحترام ويظهر مستوى غباء موظفي البيت الأبيض“.

كما قال الصحفي سكوت بيكسبي لإدارة ترامب على تويتر ”هل هناك سبب لعدم ذكر البيت الأبيض لرجل لكسمبورغ الأول في السطر التوضيحي؟ غير العنصرية ضد المثليين؟“.

وبصرف النظر عن الخطأ الصادم من قبل البيت الأبيض حصلت الصورة على إعجاب واسع النطاق.

وارتبط السيد ديستناي بالسيد بيتل ”الزعيم العالمي الوحيد الذي أعلن عن كونه مثليًا“، منذ العام 2010 وأعلنا خطبتهما بعد 4 سنوات.

وتزوجا في مايو 2015 بعد خمسة أشهر من دخول قانون لوكسمبورغ للزواج المثلي حيز التنفيذ.

وعلى مدى التاريخ لم يعلن سوى زعيمين عالميين سابقين عن كونهما مثليين وهما زعيم أيسلندا جوهانا سيغوراردوتير الذي ترك منصبه في العام 2013 وإليو دي روبو البلجيكي الذي ترك منصبه في العام 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك