بالصور.. الصين تحظر ذبح وطهي الكلاب والقطط خلال مهرجان سنوي

بالصور.. الصين تحظر  ذبح وطهي الكلاب والقطط خلال مهرجان سنوي
epa05380705 A vendor waits for buyers beside dogs in cages at a market in Yulin city, southern China's Guangxi province, 21 June 2016. Yulin dog meat festival will fall on 21 June 2016, the day of summer solstice, a day that many local people celebrate by eating dog meat, causing escalating conflicts between activists and dog vendors. EPA/WU HONG

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

قررت الصين حظر طهي لحوم الكلاب في مهرجان ”يولين“ السنوي، بعد أن شن نشطاء الرفق بالحيوان حملة لوقف الاحتفال الذي يتسبب في مقتل ملايين الحيوانات التي تُسرق وتُضرب حتى الموت كل عام.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، من المقرر أن تمنع الحكومة المطاعم والباعة الجائلين وتجار السوق من بيع لحوم الكلاب في مهرجان ”يولين“ هذا العام.

ويُعتقد أن الحظر سيدخل حيز التنفيذ في الـ 15 من يونيو/تموز، أي قبل أسبوع واحد من بدء المهرجان، وسيتم تنفيذه بحزم، حيث ستصل غرامات المخالفين إلى 100 ألف يوان إضافة إلى إمكانية الاعتقال.

ورغم هذه الخطوة، إلا أن ملايين القطط سيتم نقلها إلى المهرجان لتذبح بوحشية أمام بعضها البعض حتى تباع لحومها بجانب أنواع أخرى من اللحم.

وبالطبع ترحب منظمات الرفق بالحيوان بهذا القرار الذي سعوا لإصداره على مدى السنوات الماضية.

وفي العادة يُقتل أكثر من 10 ملايين كلب وحوالي 4 ملايين قطة كل عام في الصين للحصول على لحومها.

وعلى عكس الاعتقاد الشائع، فإن مهرجان ”يولين“ ليس حدثاً تقليدياً، بل تم اختراعه في عام 2010 من قبل تجار لحوم الكلاب لزيادة المبيعات.

وتسبب هذا الاحتفال في ذروته بقتل ما يتراوح بين 10-15 ألف كلب، ولكن في السنوات الأخيرة انخفض هذا الرقم إلى ما بين 2-3 آلاف كلب.

ويتم نقل معظم الكلاب، عن طريق سرقتها من الشوارع، وهي غالبا من النوع الأليف، قبل نقلها إلى المسلخ حيث يتم ضربها حتى الموت. ومعظم الناس في الصين لا يأكلون لحم الكلاب، وكثيراً ما يتصادم أصحاب الحيوانات الأليفة ولصوص الكلاب في اشتباكات عنيفة.

كما تشكل تجارة لحوم الكلاب أيضاً تهديداً للصحة العامة، وتحذر منظمة الصحة العالمية من أن هذه التجارة تنشر داء الكلب وتزيد من خطر الإصابة بالكوليرا.

ويعترف المحتجون بأن الحظر المؤقت لا يشير حتى الآن إلى نهاية احتفال ”يولين“ الذي لا يزال من المحتمل أن يقتل المزيد من الكلاب، لكنه يمثل خطوة مهمة في الحملة الجارية لإنهاء ذبح الكلاب والقطط في يولين، وهو دليل على تزايد الإرادة السياسية من داخل الصين لوقف هذه التجارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com