قيادة المرأة للسيارة قد ”تفضي“ بداعية سعودي شهير إلى السجن (فيديو)

قيادة المرأة للسيارة قد ”تفضي“ بداعية سعودي شهير  إلى السجن (فيديو)
A Saudi woman gets into a taxi at a mall in Riyadh as a grassroots campaign planned to call for an end to the driving ban for women in Saudi Arabia on October 26, 2014. Amnesty International is calling on the Saudi Arabian authorities to respect the right of women to defy the ban by driving this weekend and to end the harassment of supporters of the campaign. AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تعرض داعية سعودي معروف، اليوم الاثنين، إلى حملة انتقادات لاذعة من مواطنيه، بعد سنوات من الشهرة في مختلف أرجاء المملكة، بسبب إحياء فيديو قديم يظهر فيه مهاجما مطالب السماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة.

فبعد سنوات من الفيديو الشهير، الذي ظهر فيه الداعية، سلطان الدغيلبي، المعروف بـ“أبو زقم“ منتقداً مطالب عدد من نساء المملكة بالسماح لهن بقيادة السيارة، وجد ”أبو زقم“ نفسه اليوم عرضة لهجوم غير مسبوق منهن ومن المؤيدين لمطالبهن.

وحظي مقطع الفيديو اليوم بنسب مشاهدة واسعة بعد تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، رغم أن ”أبو زقم“ قد صوره قبل أكثر من خمس سنوات في إحدى محاضراته الدينية التي كانت تستقطب أعداداً كبيرة من السعوديين في الماضي.

وفي المقطع المثير للجدل، يقول ”أبو زقم“ إنه ”في حال قادت المرأة سيارتها، فإنها لن تعود إلى البيت إلا آخر الليل، ويبقى الرجل في انتظارها، وفي حال عودتها فإنها في الغالب ستكون سكرانة“.

وفي سيناريو ساخر، يواصل ”أبو زقم“ حديثه قائلاً ”إن الزوج الذي سيطلب من زوجته إحضار وجبة الغداء.. فإنها سترد عليه بالقول: تراها فاكه لا أفقع وجهك، وفي حال قامت الزوجة السكرانة بتحضير وجبة الغداء فإنها في الغالب ستستضيف زوجها في بيت الجيران“.

ولم يثر حديث ”أبو زقم“ عندما قاله للمرة الأولى الانتقادات التي يواجهها اليوم، إذ تبدو السعوديات المطالبات بمزيد من الحقوق في المملكة ومؤيدوهن في موقف أقوى اليوم مما عليه الحال قبل سنوات، عندما كان لرجال الدين والدعاة سطوة كبيرة في المجتمع ما لبثت أن تراجعت بشكل واضح في العامين الأخيرين.

فالسعودية التي قلصت من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تعد الذراع الميدانية للمؤسسة الدينية ودعاتها، تتجه بالفعل لمنح النساء مزيدا من الحقوق، بما فيها السماح لهن بقيادة السيارة، واتخذت عدة خطوات في هذا الاتجاه خلال الأشهر القليلة الماضية.

ودفع موقف النساء القوي فيما يبدو، لشن حملة على موقع ”تويتر“ تحت الوسم ”#نطالب_بسجن_أبو_زقم“ مدعومة بعدد كبير من السعوديين الذين أغضبهم حديث ”أبو زقم“ عن نساء المملكة بهذه الطريقة وتهكمه وسخريته منهن فيما لو قدن السيارات كما هو الأمر في جميع دول العالم.

وعلقت الناشطة الأكاديمية السعودية سعاد الشمري‏ على حديث الداعية المثير للجدل بالقول ”هذه عينة من وعاظ الترفيه في السعودية، الذين سيطروا على شبابنا وفتحت لهم المخيمات الصيفية، شهادتهم التي أهلتهم، خبرة بالمسكرات“.

وقال حماد الشمري في السياق ذاته ”دعوهم يتساقطون واحداً تلو الآخر، فهم نتاج الفكر البالي الذي كان ولايزال يصور المرأة فتنة ومصدر غواية ناقصة حبائل الشيطان“.

وكتبت الناشطة حنان الزهراني قائلة ”يقذف النساء لمطالبتهن بحق بسيط وهو قياده السيارة التي بالفعل هو يقودها، ونسي أمر نفسه وماضيه وحاضره المليء بالقذارة“ على حد تعبيرها.

ورغم أن الداعية ”أبو زقم“ لم يعلق على الحملة ضده، إلا أنه حرص في حسابه الشخصي بموقع ”تويتر“ واسع الانتشار في السعودية، على إعادة تغريد كل التدوينات المؤيدة له، من مناصريه ومتابعيه.

ولم يصدر أي تعليق رسمي حتى الآن من وزارة الداخلية السعودية على الحملة المطالبة بسجن ”أبو زقم“ لحد الآن، لكن كل ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية يحظى بمتابعة دقيقة من الجهات الرسمية التي طالما أوقفت مدونين ودعاة ومشاهير على مواقع التواصل بسبب مقاطع فيديو أو صور أو تدوينات اعتبرت مخالفة لقانون جرائم المعلوماتية الذي قد يشمل ”أبو زقم“ ذاته.

وسلطان الدغيلبي أو ”أبو زقم“ هو أحد الدعاة الأكاديميين المشهورين في السعودية بين جيل الشباب بأسلوبه الطريف والحماسي في الدعوة، وكان في بداية حياته من أشهر ”المفحطين“ في مدينة الرياض، قبل أن يتوجه للعمل الدعوي في المحاضرات والمخيمات الصيفية التي ظهر في إحداها يكسر آلة العود الموسيقية في لقطة شهيرة لا تغيب عن ذاكرة السعوديين.

https://www.youtube.com/watch?v=vQ48Vkqlkoc

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com