ماذا يحدث عند إنجاب طفل من علاقة آثمة بين أخوة ؟ (فيديوغرافيك) – إرم نيوز‬‎

ماذا يحدث عند إنجاب طفل من علاقة آثمة بين أخوة ؟ (فيديوغرافيك)

ماذا يحدث عند إنجاب طفل من علاقة آثمة بين أخوة ؟ (فيديوغرافيك)

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

هل سبق وتساءلت عما يحدث عندما ينجب أخ وأخت طفلًا من علاقة آثمة؟ هل أنت متأكد من أن ذلك سيؤدي لعواقب سيئة؟ في هذا الفيديو من موقع مايند ويرهاوس سنخبرك بحقيقة الأمر.

بالطبع سمعت أنه إذا تزوج أخوان، فإنهما سينجبان طفلًا مشوهًا بثلاثة أعين، وهناك شائعات أن بعض الأشخاص المشاهير من تشارلز داروين، ووالد أدولف هتلر قد مارسوا علاقات آثمة مع أقربائهم.

دور علم الوراثة

علم الوراثة هو علم يدرس الخصائص الجينية الوراثية للشخص والطفل المولود من مثل تلك العلاقة الآثمة، والذي يكون أكثر عرضة للمعاناة من الأمراض الوراثية، ويحدث هذا حتى لو كان الأبوان في حالة صحية جيدة، حيث تظهر الأمراض المرتبطة بالجينات التالفة، والتي لا تظهر عادة في الحالات العادية عندما يكون أحد الأبوين فقط هو من يمتلك هذا الجين.

ولكن في حالة زواج الأشقاء، يؤدي التشابه الوراثي إلى ظهور أمراض الجينات التالفة المشتركة بين الأبوين.

تاريخ زواج الأخوة

في الماضي كان زواج الأخوة طبيعيًا بين قدماء المصريين، والأرستقراطيين الأوروبيين، حيث كان يُعتقد أن هذه هي الطريقة الوحيدة للحصول على وريث نقي الدم. ولكن التشابه الجيني عمل ضدهم، حيث غالبًا ما أصيبت ذريتهم بالأمراض الوراثية مثل التخلف العقلي، والصرع وتأخر في تطور الأعضاء الوراثية.

ولكن فكرة الدم النقي لم تمتد لكل الحضارات، فالبعض كان يفهم أن هذا أمر خاطئ، وبالتالي حُرم زواج الأقارب لمنع التنافس بين الأب والابن.

وفي حضارة بورما، اعتقد القرويون أن زواج الأشقاء يسبب الجفاف ومرض الماشية، وآخرون اعتقدوا أن زواج الأقارب أمر سيء، لأنه يسبب المشكلات الوراثية والأمراض الخطيرة في الأطفال.

واليوم يعتبر زواج الأخوة مُحرمًا في معظم الدول، نظرًا لارتفاع نسبة خطر الإصابة بالأمراض الوراثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com