هجوم على قناة ”أم بي سي“ بسبب تغريدة ”كوني_حرة“ – إرم نيوز‬‎

هجوم على قناة ”أم بي سي“ بسبب تغريدة ”كوني_حرة“

هجوم على قناة ”أم بي سي“ بسبب تغريدة ”كوني_حرة“

المصدر: خاص – إرم نيوز

أثارت تغريدات ”مشبوهة“ تم نشرها على الصفحة الرسمية لـmbc 4 في ”تويتر“ غضبا وجدلا واسعا في المملكة العربية السعودية.

وجاء في التغريدات، ”الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حرًا أو لا يكون، كوني حرة“.

وفي أخرى: ”تمردي كوني حرة بلا حدود ولتعلمي أن حدود حريتك هو التوازن الطبيعي الذي أعطاه لك الله“. في دعوة على ما يبدو موجهة للمرأة في المملكة.

وأدت التغريدات إلى إطلاق هاشتاغ #كوني_حرة على ”تويتر“، شارك فيه شخصيات سياسية وإعلامية في السعودية، حيث أنذر الأمير عبدالعزيز بن فهد آل سعود، عبر صفحته الرسمية ”تويتر“، القائمين على التغريدات في القناة، وعلق بقوله: ”بسم الله إني أبرأ إلى الله من إم بي سي وخاصة دعوة المرأه ب كوني حره، هذا ضلال مبين، فالله سبحانه أعلم بها وبنا“.

وتابع: ”وأنني أنذر القائم بذلك كان من كان، أن لم يسحب فورا هذه الدعوه ويعتذرون بندم وكل شيء فيها خارج. إني أقسم بالله أدمره“.

وأضاف، لاحقا: ”كل شيء ولاهذا الإفتراء, وهذا الفساد في الدين لانرضى به. فإنهم عدو لي إلا رب العالمين. سنرى انشاءالله ما يكون ”.

بدوره، انتقد رجل الأعمال ”خالد آل سعود“، القناة: ”قالوا لها #كوني_حره .. فكان جواب فتياتنا – ولله الحمد والمنة – كيف نأخذُ النصيحة من ”فئه مُنحطه“؟“.

 فيما غرد ”طارق النوفل“: ”هاشتاق #كوني_حرة مجرد خطة تعمل عليها ”مجموعة“ اعلامية منذ سنوات … ولكن خابت مساعيهم بردة فعل المجتمع المتدين والمتمسك بالثوابت الشرعية“.

وعلق أستاذ الإعلامي السياسي ”محمد البشر“، بقوله: ”الذي يعرفه المتخصصون في كل الدنيا أن المؤسسة الإعلامية تمثل المجتمع وتحمي ثقافته، لا أن تكون وكرا يفرخ عملاء يدعون لثقافة الأجنبي!“.

وقال الصحافي ”علي الزهراني“: ”ما تفعله قنوات mbc من عبث بالمجتمع ومن دعوة لانحلال المرأة وسفورها تحت شعار #كوني_حرة جريمة أخلاقية وجب التصدي لها بالأفعال لا بالأقوال ..!“.

وشارك مواطنون سعوديون في الهاشتاغ، معبرين عن استيائهم من الدعوة التي أثيرت على صفحة القناة، فعلقت ”إسلامي شموخي“: ”ومن قال لكم يا ((ام بي سي)) اني لست حره ؟ فقد حررني الاسلام قبل ١٤٠٠سنه من الجاهليه التي تدعوني إليها الآن!“.

وعلق ”سلطان العتيبي“: ”نعم #كوني_حرة بالمحافظة على القيم الإسلامية وحجابك و #لا_تكوني_مستعبده من قبل دعاة التحرر الذين ينادون بتجريد المرأة المسلمة لكي يستعبدونها“.

وكتبت الصفحة الرسمية لـ“باحثات“: ”خطورة بعض القنوات لاتقتصر على عرض محتوى إعلامي مخالف، بل تكراره بأشكال، وصيغ متعددة من أجل تغيير فكري بطيء للمشاهد من حيث لا يعلم“.

ورغم انتشار التغريدة عن الصفحة الرسمية لقناة mbc4، إلا أن صفحتها الرسمية خلت من أي دعوات، تم نشرها تحت شعار ”كوني حرة“.

ولم يصدر من إدارة القناة أي تعليق رسمي حول الواقعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com