الشيخ محمد بن راشد يشكر فريقه النسائي باليوم العالمي للمرأة

الشيخ محمد بن راشد يشكر فريقه النسائي باليوم العالمي للمرأة

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

يحتفل العالم يوم غد الأربعاء باليوم العالمي للمرأة والذي يصادف الثامن من آذار من كل عام، وأصبح هذا اليوم مناسبة عالمية سنوية، ليس فقط للاحتفال بإنجازات المرأة، وإنما أيضاً للاعتراف بجهدها وتقدير مساهمتها بوصفها شريكاً في التقدم الذي أحرزته البشرية.

وبدوره قام الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي بنشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بمناسبة يوم المرأة العالمي قائلاً ”يحتفل العالم غدا بيوم المرأة العالمي .. ونحتفل في الإمارات بالمرأة شريكة في التنمية ومربية للأجيال وصانعة للتغيير ومحركة للتطوير في المجتمع“.

وشكر حاكم دبي  بتغريدة آخرى فريق عمله من النساء فغرد “ أشكر فريق عملي من النساء .. وأتمنى من كل وزير ومدير أن يشكر غدا فريق عمله من النساء عبر احتفاء بسيط بهن وبجهودهن ومساهماتهن“.

وبدأ الاحتفال بيوم المرأة العالمي في الـ 8 من مارس/آذار 1857 بنيويورك حين لجأت النساء إلى الاحتجاج على الظروف غير الإنسانية وطالبن بتحديد 10 ساعات عمل يومياً، لكن لم تقابل التظاهرة بالتأييد أو الدعم، وإنما تعاملت معها الشرطة حينها بمزيد من القمع بحيث تم تفرقة المتظاهرات سريعاً.

وبعد 51 عاماً يكرر التاريخ نفسه، إذ قامت عاملات النسيج مرةً أخرى بالاحتجاج، مجددات  المطالب نفسها، وأضفن عليها مطلب الحق في التصويت بالانتخابات، ووقف عمالة الأطفال، ووضع حد لاستغلال أصحاب المصانع للنساء، إلا أنهن رفعن في أيديهن الخبز والورود، ولكن الشرطة قامت  بتكرار فض التظاهرة.

في الـ 28 من فبراير/شباط 1909، أعلن الحزب الاشتراكي بأمريكا عن اليوم الأول للاحتفال بالمرأة.

وتختلف الروايات في هذا الشأن، حيث ينسب للأمريكيات الفضل في إعلان يوم الـ8 من مارس/آذار كاحتفال سنوي للمرأة، ولكن في جانب آخر من العالم، وتحديداً في العام 1910، دعت الناشطة الألمانية كلارا زيتكن إلى تكريم جهود المناضلات وتحقيق مطالب المساواة بين الجنسين من خلال يوم عالمي للمرأة، وذلك بمؤتمر في كوبنهاغن حضرته 100 امرأة من 17 دولة، دون تحديد تاريخ معين.

وكنتيجة لمبادرة كوبنهاغن، أعلنت بضع دول مثل: الدنمارك وسويسرا وألمانيا الاحتفال بيوم المرأة في العام 1911، من خلال سباق يشترك فيه كلّ من الرجال والنساء.

وعلى خلفية الحروب، بدأت الروسيات بالاحتفال بيوم المرأة العالمي في العام 1917، حتى أنهن رفعن شعار ‘الخبز والسلام’ في الأحد الأخير من شهر فبراير/شباط، وبعد 4 أيام فقط من التظاهرة تنازل القيصر ومنح النساء الحق في الاقتراع.

الغريب أن منظمة الأمم المتحدة لم تعترف بهذا اليوم لعقود، ووافقت على تبني تلك المناسبة فقط في العام 1977.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com