فتوى المرجع الشيعي العراقي علي السيتساني حول مشاهدة مباريات كرة القدم والمصارعة والمسلسلات 

فتوى المرجع الشيعي العراقي علي السيتساني حول مشاهدة مباريات  كرة القدم والمصارعة والمسلسلات 

المصدر: بغداد- إرم نيوز

تناول المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني عبر مجموعة من الفتاوى مواضيع جدلية في المجتمعات الإسلامية، من قبيل مشاهدة مباريات كرة القدم والمصارعة والتلفزيون بشكل عام.

ووفقا لموقع الرسمي فإن السيستاني يقول إنه ”لا تحرم مشاهدة المناظر المذكورة في حدّ ذاتها، ولكن إذا كانت المصارعة تؤدّي إلى فساد أخلاق المشاهدين بزرع الروح العدوانية في نفوسهم وانجرارهم إلى الاعتداء على الآخرين فلا بدّ من اجتناب مشاهدتها“.

وفي سؤال عن رؤية المرأة في التلفزيون مباشرة، قال السيستاني ”نعم، يجوز اذا لم يعرفها بشخصها ولم يكن النظر اليها شهوياً“.

وأضاف السيستاني الذي يعدّ المرجع الديني الأعلى في العراق، أنه ”يجوز العمل بمهنة الاخراج (التلفزيوني) عدا إخراج الأفلام الخلاعية والمبتذلة أو الموسيقي المحرمة والغناء“.

وعن نوعية البرامج والأفلام التلفزيونية التي يحرم على الوالدين ترك أبنائهم يشاهدونها، أضاف السيستاني أن ”كل ما ينافي تنشئتهم نشأة دينية صالحة مما يتضمن الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف ونشر الأفكار الهدامة والصور الخلاعية المثيرة للشهوات الشيطانية وكل ما يوجب الانحطاط الفكري والخلقي للمشاهد“.

وحول بعض المسلسلات (العربية) التي تعرض من على شاشة بعض تلفزيونات العراق حاليًا، أوضح السيستاني أنه يحرم النظر إليها مع التلذذ الشهوي أو خوف الوقوع في الحرام، بل الأحوط لزومًا ترك النظر إليها وإن كان بدونها وعلى المؤمنين أن يأخذوا الحيطة والحذر من كل ما يعرض في التلفزيون والفضائيات وخصوصًا أولياء الأمور، فإن عليهم أن يختاروا لأبنائهم كل ما فيه صلاح دنياهم وآخرتهم، وأن يبعدوهم عن كل ما يلوث فطرتهم النقية أو يفسد أخلاقهم“.

وعن حكم النظر إلى المسرحيات والمسلسلات العربية والعراقية والأجنبية (المدبلجة)، بيّن السيستاني، أنه ”مع اشتمال هذه المسلسلات والمسرحيات على لقطات غير شرعية وغير أخلاقية – التي لا تخلو منها غالبًا – يحرم النظر إليها مع التلذذ الشهوي أو خوف الوقوع في الحرام، بل الأحوط لزومًا ترك النظر إليها وإن كان بدونهما“.

ودعا السيستاني، طبقًا لما أورده موقع ”السومرية نيوز“، ”المؤمنين لأن يلتزموا جانب الحيطة والحذر فيما يُعرض من المسرحيات والمسلسلات“، كما شدد على ”أولياء الأمور أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه أفراد أسرتهم، ويختاروا لأبنائهم كل ما فيه صلاح دنياهم وآخرتهم وأن يبعدوهم عن كل ما يلوّث فطرتهم النقية أو يفسد أخلاقهم“ على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com