زوجة بيل غيتس: موانع الحمل هي السبيل لإنهاء الفقر إلى الأبد

زوجة بيل غيتس: موانع الحمل هي السبيل لإنهاء الفقر إلى الأبد

المصدر: بلقيس دارغوث – إرم نيوز

في رحلتها المتواصلة لإنهاء الفقر للأبد، قدمت زوجة رجل الأعمال الثري بيل غايتس، ميلندا، عدة مبادرات اعتبرت أن أهمها موانع الحمل.

ويوم الثلاثاء الماضي، أرسلت مليندا وزوجها بيل رسالة إلى رجل الأعمال الشهير وارن بافت، الذي تعهد بالتبرع بثروته لجمعيتهما الخيرية. وأوضحت ميلندا من خلال رسالتها السنوية إنجازات ومشاريع المنظمة وكيفية تأثير موانع الحمل على الحد من الفقر في شتى أنحاء العالم.

وتعتبر منظمة ”غايتس“ لاعبا أساسيا في مشروع ”تخطيط العائلة 2020″، والذي يتعاون فيه مجموعة كبيرة من المنظمات الخيرية والجمعيات والمتبرعين وحتى الحكومات، لضمان حصول 120 مليون امرأة في دول فقيرة على وسائل منع الحمل خلال نهاية العقد الحالي.

وأوضحت ميلندا ”أنه لأول مرة في تاريخ البشرية تمتلك 200 مليون امرأة حول العالم إمكانية الحصول على موانع حمل في الدول النامية، الأمر الذي استغرق عقودا من العمل، و13 سنة إضافية من العمل تعني حصول 300 مليون امرأة لهذا الضمان“.

أما كيفية تأثير منع الحمل على الفقر، فأوضحت ميلندا نظريتها على الشكل التالي:

عندما تُبعد المرأة الحمل عن التالي بـ 3 سنوات، فإن الأولاد يمتلكون فرصة أكبر بالاحتفال بعيد ميلادهم الأول بصحة وعافية، ما يعني تراجع وفيات المواليد الجدد بنسبة كبيرة.

وقالت إن قدرة المرأة على توقيت حملها والمباعدة بينه وبين الحمل التالي تخلق فرصة كبيرة بأن يحصل أولادها على تعليم أفضل والنمو في المجتمع، للحصول لاحقا على وظيفة عمل وبالتالي الزواج وإنجاب أولاد أصحاء.

ولكن منع الحمل لا يكفي وحده، إذ يليه تحد آخر بتأمين التعليم والصحة، وهي قطاعات تستثمر فيها منظمة ”غايتس“، من خلال دعم الفتيات وتعزيز ثقتهن بأنفسهن واستكمال الدائرة بحيث تستطيع الفتاة التحكم بحياتها أكثر بالبدء بموانع الحمل والتخطيط لمستقبل أولادها وتأمين بيئة صحية واعية لتحديات المستقبل، فالأم السعيدة تعني عائلة سعيدة والعائلة السعيدة تعني مجتمعا سعيدا وبالتالي دولاً سعيدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com