سائق يتحرّش بسعودية يثير غضب مؤيدي ”حق قيادة المرأة“

سائق يتحرّش بسعودية يثير غضب مؤيدي ”حق قيادة المرأة“

المصدر: الرياض – إرم نيوز

أعلنت الجهات الأمنية في المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، إلقاءها القبض على الشخص الذي حاول الاعتداء على امرأة واغتصابها في الدمام.

وأوضحت مصادر- بحسب صحيفة ”سبق“- أنّ المرأة تعرّفت على المُتهم بعد استدعائها عقب توقيفه، وأُحيل إلى هيئة التحقيق والادعاء.

وكان الشخص قد أوهم المرأة عندما توقَّف لها أنه موظف الشركة وقدِم لها لتوصيلها فقامت بالركوب معه وطلبت منه توصليها لأحد المستوصفات.

وأخذ يتجوّل بين شارع وآخر إلى أن أوقف السيارة في أحد الشوارع الضيقة وحاول الرجوع للمقعد الخلفي فحاولت المرأة ضربه بآلة كانت داخل السيارة فقام بالاعتداء عليها.

وكسرت المرأة نافذة السيارة للاستنجاد بالمارة فحاول مقيم مساعدتها إلا أن الشّاب المتهم أسقطها من السيارة وفرّ من الموقع.

عودة قيادة المرأة إلى الواجهة

وفتح خبر الاعتداء جراح السعوديات، من خلال هاشتاغ #سائق_يعتدي_على_امرأة_بالدمام عبر موقع التواصل ”تويتر“، اللواتي يطالبن بمنحهن حق القيادة.

وأرجع العديد من السعوديين، سبب مثل هذه المشاكل، إلى القانون الذي يمنع المرأة من القيادة ما يضطرها للاستعانة برجال غرباء، حيث سخرت ”روان“ بالقول: ”الاعتداء والاغتصاب أهون من قيادة السيارة، فعلا أبوسريويل ناقص عقل ودين“.

وعلقت ”فيولا“ بالقول: ”لأول مرة بالتاريخ الذكوري. السعودي تصالح مع الأجنبي فقط عشان ما نسوق“.

وأيّد ”مشاري الغامدي“ بالقول: ”عادي المرأة تختلي مع سائق سكران أو متحرش أو معتد بس لا تمسك الدركسون وتسوق بكامل عفتها لأنه فجور وعصيان“.

وتساءلت ”آن“: ”هل ترضاها لأختك، لأمك، لابنتك بأن يأخذ الأجنبي حقوقًا أكثر منها على كونها مواطنه أصيلة ويهينها، بل ربما يعتدي عليها“.

فريق آخر، ما زال متمسكًا برفض قيادة المرأة، حيث قال ”سعد الوليد“: ”لن تنطلي علينا أفلام وأكاذيب الحقوقيات المزيفات ولن تقودي“.

ورأى ”عبدالعزيز“: ”المرأة اللي لابسة ما قل ودل تعرّض نفسها للتحرش وتكون هي السبب ولو احترمت نفسها وخرجت بلباس ساتر لما تعرضت لسوء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com