مالكو القوارب بأبوظبي يتركون قواربهم في الشوارع لارتفاع رسوم الرسو في الميناء – إرم نيوز‬‎

مالكو القوارب بأبوظبي يتركون قواربهم في الشوارع لارتفاع رسوم الرسو في الميناء

مالكو القوارب بأبوظبي يتركون قواربهم في الشوارع لارتفاع رسوم الرسو في الميناء

المصدر: إسماعيل الحلو – إرم نيوز

استولت مركبات تتضمن قوارب صيد وقوارب رحلات على أماكن وقوف السيارات في العاصمة الإماراتية، أبوظبي، لأن تكاليف الرسو في الميناء مرتفعة جداً على حد تعبير المالكين.

وأصبحت شوارع البطين، حيث ينتشر امتلاك القوارب بين السكان، مرسى، ونقطة غسيل وإصلاح للمراكب.

ووفقاً للبلدية يجب على القوارب أن ترسو في محطات معتمدة وليس في الشوارع. وقال المالكون إن الأماكن المعتمدة مكلفة وهم يتفادون عمليات التسجيل.

وقال أحدهم إن على أبوظبي أن تتبع نموذجي الفجيرة ورأس الخيمة، إذ لا يوجد هناك رسوم على القوارب.

من جانبه، يعتقد أحد المواطنين بأن لا مشكلة في اصطفاف القوارب أمام منزله. وأن بمقدوره أن يضع ما يشاء هناك.

وقال: ”قد تنشأ مشكلة حين نقوم بالاصطفاف أمام منازل بعضنا أو في الشارع“. وأضاف: ”المشكلة هي أن تكاليف الرسو عالية جداً. يجب أن تكون مجانية للمواطنين كما هي الحال في الفجيرة ورأس الخيمة“. مضيفًا: ”يجب أن أدفع 10 آلاف درهم سنوياً لقارب واحد إذا رسا في البحر. هذا كثير جداً“.

إلى ذلك، أصبحت القوارب المصطفة على ممرات المشاة، على الشارع وفي مواقف السيارات مشاهد معتادة في المدينة. ولم يكن أي مواطن آخر من البطين داعماً. وأكد: ”العديد من الناس ركنوا مركباتهم في الشوارع، بينما قوارب السباق الخشبية التقليدية وقوارب الرحلات ثابتة في مكانها. يجب أن يتوقف هذا لأنه يعيق حركة السير“.

وأوضح: ”اذهب وتجول في الحي وستجد الكثير من هذه القوارب. يجب عليهم (المالكون) أخذ قواربهم إلى المصفح لإصلاحها، ليس هنا في الشوارع ومواقف السيارات“. أما أحد ملاك القوارب فقال: ”حتى الآن لم يطلب مني أحد أن أزيله. إذا طلبت البلدية ذلك سوف نرى ما بوسعنا عمله“.

وعن الرسو في المرافئ المعتمدة في العاصمة قال: ”لدي 3 قوارب. إذا أرسيتها هناك فعليّ دفع حوالي 40 ألف درهم سنوياً. من يدفع مثل هذا المبلغ الباهظ من المال؟“، مطالباً بضرورة عمل خصم للمواطنين.

في المقابل، قال نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية (ADIMSC) إن الرسو في نادي المارينا أكثر أماناً وأجوره في متناول الجميع.

إذ قال مشرف في نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية صلاح سليمان: ”الرسو في نادي المارينا يكلّف 650 درهما لكل قدم سنوياً، بينما مرافئ البطين وميناء زايد مكلفة أكثر“.

وأضاف: ”نحن نوفر حماية 100% للمراكب ونعرض تسهيلات.. ويتضمن ذلك النظافة، والماء، والكهرباء، ومطافي الحريق، ودوريات أمنية طوال 24 ساعة، في ميناء زايد التكلفة 800 درهم لكل قدم سنوياً. في البطين فإن السعر 600 درهم لكل قدم في السنة، لكن دون كهرباء أو أي تسهيلات أخرى“.

وقالت بلدية أبوظبي بأن قضية القوارب تم ذكرها في القانون رقم 2 لعام 2012، والذي ينظم المظهر العام للإمارة، ويضمن الصحة والطمأنينة للسكان. وينطبق القانون على جميع المركبات، المقطورات والقوارب، والتي قد يتم حجزها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com