دراسة: الأشخاص الذين يتحدثون إلى أنفسهم عباقرة

دراسة: الأشخاص الذين يتحدثون إلى أنفسهم عباقرة

المصدر: دلال قصري - إرم نيوز

تضمت دراسة نشرتها مجلّة ”ذا برايت سايد“، تقريرا افترض فيه عالما النفس دانييل سويجلي وغراي لوبيان، أن التحدث مع الذات هو في الواقع أمر مفيد، وأجريا العديد من الدراسات التي تثبت صحة توقعهما.

عباقرة العالم يحدّثون أنفسهم

إذا فكّرنا قليلاً، سنجد أن أشدّ الناس ذكاء على الأرض، كانوا في الواقع يحدّثون أنفسهم، ومن أعظمهم ”البرت أينشتاين“ الذي كان يكرّر كلامه مع نفسه بضع مرات في حوار دائم.

دراسة سويجلي وغراي

في الدراسة التي أجراها عالما النفس، طُلب من مجموعة تتألف من 20 شخصاً البحث عن اسم منتج معين مثل رغيف الخبز في سوبرماركت، وفي المرحلة الأولى من الدراسة قُدّمت لهم تعليمات بالتزام الصمت، أمّا في المرحلة الثانية فقد طُلب إليهم تكرار اسم المنتج بصوت عالٍ.

التحدّث إلى النفس يزيد من كفاءة الدماغ

كانت نتيجة الدراسة، أن الأشخاص الذين كرّروا اسم المنتج بصوت عالِ، عثروا على المنتج بسهولة وسرعة أكبر في المرحلة الثانية.

لأن ترديد الجمل بصوت عالٍ يقوّي في الواقع الذاكرة ويزيد من كفاءة الدماغ، ويجعل الأفكار شبه ملموسة ويجلب انتباهك لما حولك بسرعة أكبر وبشكل أفضل بحسب الباحثين.

التحدّث إلى النفس مفيد بعد تحديد الهدف

إن التحدّث لنفسك يساعدك على إيجاد ما تبحث عنه، ولكن في حالة واحدة فقط، عندما تعرف ما تبحث عنه.

بحسب لوبيان، فالتحدّث إلى الذات عندما لا نعرف ما نبحث عنه قد يعيق التفكير ويبطئ الوصول إليه، فعلى سبيل المثال، إن كنت تعرف معنى كلمة ”موز“ وتعرف شكله ولونه، فإنّ ترديد كلمة ”موز“ بصوت عالٍ سيساعدك على العثور عليه بسرعة أكبر في السوبرماركت، لأنك بذلك قمت بتفعيل الخصائص البصرية في دماغك وجعلته يعمل بكفاءة أكبر.

التحدّث إلى النفس يرتب الأفكار

إحدى أهمّ فوائد التحدّث إلى النفس بحسب دراسات علم النفس، هي المساعدة على ترتيب الكمّ الهائل من الأفكار التي تدور في رؤوسنا.

وتقول عالمة النفس ”ليندا سابادين“، ”التحدث إلى نفسك، يساعدك على التحقق من صحّة القرارات الهامّة والصعبة، ويعينك على توضيح أفكارك“. وتضيف ”جميعنا يعلم أنّ أفضل حلّ للمشكلات التي تواجهنا يكون بالتحدث عنها، وبما أنها قد تكون مشكلتك، فمن المفيد جداً أن تتحدّث فيها مع نفسك!“.

حديث النفس وتحقيق الهدف

إنّ وضع قائمة بالأهداف والسعي لتحقيقها قد يكون أمراً صعباً، لكن أن تحدّث نفسك عنها، فهذه في الواقع طريقة أكثر ثباتاً لتحقيق الأهداف.

خطوات

عندما تمشي مع نفسك خطوة بخطوة في طريق تحقيق أهدافك، ستبدو لك هذه الخطوات أقلّ صعوبة، وستجد الأمور من حولك قد أصبحت فجأة قابلة للتنفيذ، كما ستجد نفسك أقلّ خوفاً من الاندفاع نحو المستقبل المجهول.

تقول ”ليندا سابادين إن ”ترديد أهدافك بصوت عالٍ، يركّز انتباهك، ويعزّز هدفك ويتحكّم في تدفق المشاعر التي قد تبعدك عن تحقيق هذا الهدف، والأهم من هذا، أنه يبعد كلّ ما قد يشتّت انتباهك عن هذا الهدف.

إذن، وبحسب الدراسات، لم يعد التحدّث إلى النفس علامة من علامات الجنون، وإنما هو في الواقع إشارة من إشارات العبقرية!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com