في أول تواصل لها مع العالم الخارجي.. ماذا فعلت قبيلية من الأمازون؟

في أول تواصل لها مع العالم الخارجي.. ماذا فعلت قبيلية من الأمازون؟

المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

قادت الصدفة والعاصفة الرعدية، التي وقعت في وقت سابق من هذا الأسبوع، المصور البرازيلي ريكاردو ستركيرت، لتغيير وجهة رحلته الجوية عبر طائرة هيلكوبتر صغيرة والتي كان يهدف ورائها إجراء مشروع ”تصوير قبائل السكان الأصليين في البرازيل”.

وبينما كان يجوب سماء البرازيل، رصد قبيلة الأمازون المنقطعة والتي تعيش في أعماق الغابات المطيرة في الأمازون.

والتقط صورًا للقبيلة التي تعيش حياة انقرضت تقريبًا في جميع أنحاء العالم، ليُفاجأ بمهاجمته بالسهام من قبل عدد من أفراد القبيلة وهو على علو مُنخفض من موطنها.

وعن تجربته التي وصفها بالمثيرة، قال ستركيرت، ”شعرت وكأني كنت رسامًا في القرن الماضي، فالقبيلة تمتلك عاطفة قوية جدًا، ولا يزال أفرادها يعيشون مثل أسلافهم قبل 20 ألف عام.

وبيّن في حديثه لمجلة ”ناشيونال جيوغرافيك“ أن سكان القبيلة رُسم على ملامحهم الدهشة بسبب تحليقه بالطائرة  فوق مساكنهم، وبدأوا بإطلاق وابل من السهام نحوه.

وعقّب خوسيه كارلوس ميريليس خبير قبائل السكان الأصليين البرازيليين، في حديثه للمجلة المعرفية، بقوله إن تلك السهام هي بمثابة رسائل من القبيلة وتعني، ”اتركنا بسلام، ولا تتدخل بحياتنا“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com