فتيات في الـ 16 من العمر يدخلن سوق الدعارة في إيران (صور)

فتيات في الـ 16 من العمر يدخلن سوق الدعارة في إيران (صور)

ذكرت صحيفة “شرق” الإيرانية، الثلاثاء، أن الدعارة في إيران تشهد ازديادًا مهولًا خاصة في العاصمة طهران، مضيفة أنه “تمّ رصد توافد فتيات إلى بيوت الدعارة وهن في سن 16 عامًا خلال الشهرين الماضيين”.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها إن “40% من الرجال المتزوجين الإيرانيين أصبحوا يتوافدون على بيوت الدعارة”، مشيرة إلى أن “من كل 14  امرأة اثنتين منهن مصابات بفيروس نقص المناعة البشرية نتيجة ممارسة الجنس بطريقة غير شرعية”.

وفي سياق متصل، تحدّث الباحث في علم الاجتماع الإيراني “سعيد مدني” للصحيفة، إن “عوامل عديدة جعلت فتيات في سن 16 عامًا يقبلن عن بيوت الدعارة”، مضيفًا إن “من ضمن هذه العوامل الفقر والإدمان والزواج القسري”.

وأوضح سعيد مدني أن “هناك عدة آلاف من البغايا وبينهن 12% من النساء متزوجات”، منوهًا إلى أنه “من الصعوبة تحديد نسبة العاهرات في إيران، لكن الاحصاءات التي تنشرها بعض المراكز تقديرية، والاحصاءات أعلى بكثير من ذلك رغم رفض المسؤولين في البلاد التعليق على هذا الموضوع”.

وبين الحين والآخر تعلن السلطات الإيرانية ضبط عصابات ومنازل تتخذ لممارسة الدعارة، وأعلن جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني، في 17 من اكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أنه تمكن من ضبط أخطر شبكة دعارة كانت تنشط في مدينة زاهدان مركز محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران ذات الغالبية السنية.

وفي العام 2015 أعلنت الشرطة الإيرانية في طهران أنها ضبطت منازل للدعارة السرية التي تعتاش على اجتذاب المراهقات الهاربات، مشيرة إلى اعتقال ما يزيد عن 2000 مومسة في طهران، بعد التحقيق معهن تبين أن 600 منهن اتخذن عمل الدعارة مهنة لكسب المال.