جزيرة أوروبية واحدة لاحتواء كل سكّان الأرض

جزيرة أوروبية واحدة لاحتواء كل سكّان الأرض

قد يبدو الأمر غريبا، لكن إحدى الجزر الفرنسية بإمكانها أن تستوعب كل سكان العالم الحالي. وفي هذا الاحتمال، حسب المحللين، حجة ترويجية جديدة لهذه الأرض التي تبلغ مساحتها 1628 كم مربع.

فوفقا لحسابات موثقة يبدو أن إحدى الجزر الفرنسية فيما وراء البحار كافية، بمساحتها الشاسعة، لاحتواء 7,418 مليار من البشر الذين يسكنون الأرض.

وبحكم حرصه الشديد على حل مشكلة الانفجار السكاني، وضع الديموغرافي المتخصص في الجغرافيا البشرية، ومدير جمعية “باريس كبيك” ومجلة السكان والمستقبل، السيد إلياس الزواري، تصورًا لحل غريب وهو وضع البشرية جمعاء في جزيرة!.

فإذا كان هذا المشروع لم يتم الشروع في النظر فيه لحد الآن فهو في رأي الخبراء مشروع ممكن التحقيق من الناحية التقنية.

غوادلوب.. الجزيرة المرشحة

نظرية الزواري، وفقا لصحيفة “ليزيكو” الفرنسية، يمكن أن تكون جزيرة غوادلوب. فمع مساحتها الواسعة والبالغة 1628 كيلومتر مربع من الأراضي، فإنه يمكنها أن تحتوي في الواقع الـ 7,418 مليار نسمة من السكان الذين يسكنون الأرض حتى تاريخ 1 يوليو 2016.

أكثر كثافة مما هو الحال في الهند

يقول المحللون إن مثل هذا التجمع ينبغي أن ينطوي على بعض التراص، لأننا سوف نجد على الجزيرة 4.5 مليون نسمة في الكيلومتر المربع الواحد!.

ففي الهند، على سبيل المثال، المعروفة بمناطقها الكثيفة جدا، مثل هذه المساحة يتقاسمها 405 نسمة فقط.

فالهند بسكانها البالغ عددهم ما لا يقل من 1.33 مليار نسمة – الذين تؤمّن لهم جميعا الغذاء، وهي بلد الغابات الاستوائية، والفيلة والنمور، والهيمالايا وصحراء ثار، بلد أكثر كثافة سكانية من القارة الأفريقية بأسرها (1.19 مليار). فهذه القارة مع ذلك أكبر مساحة 9.2 مرة، وأقل سكانا 6.6 مرة.

ووفقا لتوقعات الأمم المتحدة الواردة في تقرير صحيفة “ليزيكو” الفرنسية فإنه من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 11,304 مليار نسمة في 2110.

وترى هذه التوقعات أن غوادلوب مع 11,304 مليار نسمة قد لا تتسع بما فيه الكفاية لاستيعاب الجميع، ولكن التقرير يقول إنه لا داعي للذعر، لأن إلياس الزواري يؤكد أن جزيرة ريونيون الفرنسية، بمساحتها البالغة 2512 كيلومتر مربع ستتولى استيعاب هذا العدد من السكان بعد غوادلوب.