تعبيرية
تعبيريةGetty Images

ممارسات "لا تفعلها" في عيادة الطبيب

زيارة عيادة الطبيب شائعة، لكنها في كثير من الأحيان غير ممتعة، سواء بسبب مشكلة صحية معينة أو فحص روتيني. ومع ذلك، يمكن أن تكون التجربة أسوأ بكثير عندما يتم تجاهل الأخلاق الأساسية، فيتحول السلوك الفظ لتجربة غير سارة، إلى خطر محتمل على الصحة والسلامة.

وفي محاولة لتعزيز سلامة زيارات الطبيب، نشر موقع "هفنغتن بوست" تقريرًا لملاحظات من خبراء آداب السلوك حول الأخطاء الشائعة والإرشادات التي ينبغي اعتمادها لتجنب المشاكل في عيادة الطبيب.

احترام الخصوصية

يؤكد الخبراء أهمية عدم الاستماع الانتقائي في غرف الانتظار، والحفاظ على المسافة، والامتناع عن التحقيق في أسباب زيارات المرضى الآخرين؛ ما يسهم في دعم جوّ من الخصوصية.

الضوضاء في غرف الانتظار

يمكن أن تكون المحادثات الجانبية الصاخبة، خاصة تلك التي تتناول تفاصيل المشكلات الطبية الشخصية، مزعجة وغير مريحة للآخرين. لذا ينصح الخبراء المرضى بالحفاظ على مستوى صوت منخفض للمحادثات واستخدام سماعات الرأس للترفيه الشخصي، مع الحفاظ على الأجواء الهادئة أثناء الانتظار.

التحدث على الهاتف

يفضل أن تكون الهواتف المحمولة في الوضع الصامت، وإذا كانت المكالمة مهمة، فإن الخروج من غرفة الانتظار يعتبر أمرًا جيدًا، إذ إن إطفاء الهاتف أو إسكاته يمنع الإزعاج والتشويش، وبالتالي يعزز راحة الآخرين ويضمن التخفيف عنهم خلال فترة الانتظار.

عدم ارتداء الكمامة

في الفترة الحالية، يعد ارتداء الكمامة أمرًا بالغ الأهمية، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون العطس أو السعال. ويؤكد الخبراء أن هذا الإجراء مهم من أجل حماية النفس وحماية الآخرين الذين قد يكونون عرضة للخطر من الناحية الطبية.

تناول وجبة أثناء الانتظار

من غير المناسب تناول الوجبات في غرف الانتظار، ولكن قد يكون من المقبول تناول وجبة خفيفة صغيرة الحجم. كما إن التخلص بشكل صحيح من بقايا الطعام وأخذ القمامة بعيدًا يضمن النظافة ومراعاة الآخرين.

الإساءة للموظفين

من المهم أن يبقى المراجع صبورًا ومهذبًا مع الموظفين. ويدعو الخبراء المرضى لعدم الصراخ على الموظفين أو الجدال معهم، اذ في معظم الحالات، تكون المشاكل خارجة عن سيطرتهم.

تجاوز الحدود

يعد احترام المساحة الشخصية واتباع إرشادات التباعد الاجتماعي في غرف الانتظار أمرًا بالغ الأهمية لأسباب صحية. وينصح الخبراء المرضى بمراعاة خيارات الجلوس، وتجنب وضع أقدامهم على المقاعد، والحد من عدد المرافقين لتقليل الإزعاج.

ومن خلال الالتزام بهذه الإرشادات، يمكن للمرضى المساهمة في إيجاد جو أكثر إيجابية واحترامًا في عيادة الطبيب، ما يعزز بيئة مواتية للشفاء.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com