الكويتيون يطالبون حكومتهم بالتدخل بقضية سجن الطالب نايف الرشيدي في أمريكا

الكويتيون يطالبون حكومتهم بالتدخل بقضية سجن الطالب نايف الرشيدي في أمريكا

تداول نشطاء كويتيون عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” خبر سجن طالب كويتي، يبلغ من العمر 19 عامًا، في سجون أمريكا.

وأثار خبر سجن الطالب، نايف الرشيدي، القابع في سجن أمريكي منذ 5 أشهر، وينتظر حكمًا عليه يصل إلى السجن 9 سنوات، استنكار وغضب مغردين عبر هاشتاغ #طالب_كويتي_مسجون_في_امريكا، حيث علق “بوحسين” مستغربا: “السفاره خذو اكثر من وقتهم .. وما شفنا اي شي منهم بتاتاً .. الحكم النهائي ١٤/١٢ اتمنى التدخل”.

كما طالب كويتيون بتوكيل محام للطالب الشاب، المسجون دون تولي محامي الدفاع عنه، وقال “طلال الخياري”: “اخوانه دفعو من حسابهم الخاص اكثر من ٣٥ الف دولار عندما رفضت السفاره تعيين محامي له!”.

وعلق “عبدالرحمن”: “السفاره الكويتية تمثل جميع مواطنين الكويت ولا شنو بالضبط. طالب ماتوكله محامي!! بفهم انتم معانا ولا ضدنا؟؟”.

وأيد “خالد الفهد”: “طالب عمره 18 سنه مسجون من 5 أشهر ولا احد جاب له طاري! لو كان أمريكي في الكويت ويسجن لقامة قيامتهم”.

وقال “أمير الشوق”: “تسع سنيين ايش مسوي أمريكا قانونيا عنصرية تجاه كل مسلم ولازم محامي يدافع عنه 19 سنة غير قادر على رد التهم الموجه له”.

وناشد ذوو الشاب الحكومة للتحرك السريع لإنقاذ ابنهم، خاصة بعد تكفلهم وجمعهم لمصاريف محام لتوكيله دفاعًا عنه.

كما حمل بيان لقبيلة الرشايدة في الكويت، الحكومة الكويتية، مسؤولية إهمال قضية ابنهم، مستنكرين سجنه بسبب “صورة” موجودة على هاتفه الجوال.

ولم تتضح بعد حقيقة الصورة وتفاصيل القبض على الرشيدي في الولايات المتحدة، وما إن كانت تهمته تتعلق بأسباب أمنية أم جنائية.