بالفيديو.. الجنوب السعودي ينتفض غضبًا على الــMBC

بالفيديو.. الجنوب السعودي ينتفض غضبًا على الــMBC

أشعل سكان المناطق الجنوبية في المملكة العربية السعودية موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بالتغريدات الغاضبة من قناة الــmbc السعودية التي تبث من دبي بالإمارات.

وتصدّر وسم #MBC_تسخر_من_اهل_الجنوب الهاشتاغات الأولى في السعودية بآلاف التغريدات التي تندد بما قالت إنه سخرية واضحة من القناة من عادات الجنوبيّين، مجددين اتهامات قديمة للقناة بتجاوز الخطوط الحمراء للمجتمع السعودي المحافظ.

ونال عبدالله الشهري المذيع في القناة الذي أعد تقريرًا عن عادات أهل الجنوب نصيبًا كبيرًا من النقد والشتم، والاتهام بالخيانة، كونه ينتمي للمناطق الجنوبية في السعودية.

وكتب المغرّد عبدالرحمن “هذا لا يستبعد من قناة يسيطر عليها الشيعة والمسيحيون وهي تحاول أن تنتقص من أهل الجنوب وعن طريق ابن من أبنائها”.

ووافقه حساب باسم أسامي حين كتب على نفس الوسم “مو غريب عليها ودائماً تستضيف شخصيات ينتقدون مجتمعنا بطريقة غير مباشرة بهدف الحصول على مشاهدات وإعلانات تجارية”.

ودافع المدون علي العمري عن أهل الجنوب قائلا “يكفينا شرف أن أكثر طياري القوات المسلحة والمرابطين ع الحدود هم من أهل الجنوب ولولا هذي العادات لما وصلو لهاشهامه”.

وفي نفس الاتجاه ذهبت تغريدة الناشط خالد صالح الذي دون على الوسم “لا أحد يغلط على الجنوب والله لست منهم ولا أعرف أحدا منهم لكني أرفض الإساءه لأي منطقه بالمملكة”.

ووقف بعض الناشطين مع القناة السعودية، وغرد أحدهم بالقول “تقرير مرئي فضح عادة بالية في القبيلة السعودية يقولون:لا نستطيع لبس الزي الرياضي عند ممارسة المشي خوفا من المنقود”.

ووافق الناشط ابراهيم الطويرقي على هذه الرؤية، لكنه قلل من أهمية التقرير محل الجدل، وقال “من وجهة نظري الموضوع ليس فيه سخرية ولا يحزنون ولكنه تقرير تافه جداً ولا يرقى أن يكون مادة إعلامية”.

ورأى صالح سلمان أن تناول الموضوع لا يدخل في إطار السخرية وكتب “أنا أرى أن التمسك بالعادات واللبس التقليدي للمنطة فيه ثناء وليس انتقاصا لأهلها بل دليل على أصالتهم”.

وكان تقرير بثته قناة “ام بي سي” يوم أمس ضمن برنامج “ترند السعودية” ما قال إن  سر الامتناع عن التصوير بالزي الرياضي في الجنوب، واستطلع خلاله الصحفي آراء بعض الجنوبيّين حول هذا الأمر، حيث أجمعت أغلب التصريحات على التحرج من الظهور في الإعلام باللبس الرياضي، التزامًا بالعادات والتقاليد الجنوبية.

ويعتبر المجتمع السعودي أكثر المجتمعات العربية التزامًا بالعادات لرسوخ القبيلة في الضمير الجمعي لسكان المملكة، وخاصة القاطنين بالمناطق الجنوبية الأكثر التصاقًا بطقوس البدو.