وَلعُ طبيب عربي بالسيلفي مع النساء أدى لإغلاق عيادته في سلوفاكيا

وَلعُ طبيب عربي بالسيلفي مع النساء أدى لإغلاق عيادته في سلوفاكيا

أدى ولع طبيب عربي بالتقاط صور السيلفي أثناء العمليات الجراحية التي يقوم بها للنساء في عيادة طبية تتخصص بعمليات التجميل في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا، إلى اغلاق العيادة بعد أن تبيّن عدم  امتلاكها الرخصة اللازمة لإجراء هذه العمليات .

الطبيب العربي كان يلتقط الصور لنفسه أثناء عمليات تجميل الثدي للنساء من غرفة العمليات وينشرها على شبكات التواصل الاجتماعي، غير أن إحدى  النساء اشتكت من عمله للإدارة السلوفاكية المتخصصة بالإشراف على العناية الصحية، فقامت الأخيرة بالتحقيق بالأمر فتبين لها أن العيادة لا تمتلك الرخصة اللازمة لتقديم العناية الطبية للناس، وبالتالي فإن الطبيب السلوفاكي من أصل عربي ياسين غازي ليس له الحق بالقيام بمثل هذه العمليات .

الناطقة باسم إدارة العناية الصحية في براتيسلافا انديرا بيفارتشيوفا، قالت إن المسؤولين عن العيادة كانوا يقدمونها على أنها  تمتلك تجربة 20 عاما في إجراء عمليات التجميل، وأن الاطباء فيها أجروا آلاف العمليات، غير أنه تبين بأنه ليس لديها الرخصة اللازمة ولهذا تم إيقاف كل نشاطاتها على الفور  .

وأضافت أنه تبين أيضا أن الطبيب غازي ليس لديه الكود أو الرقم الخاص به الذي يسمح له بإجراء عمليات التجميل، فيما يمكن أن يتم فرض غرامة مالية على العيادة  قدرها 33000 يورو.