طالبات مصر يفتحن النار على النائب عجينة بسبب تصريحات ”العذرية“ – إرم نيوز‬‎

طالبات مصر يفتحن النار على النائب عجينة بسبب تصريحات ”العذرية“

طالبات مصر يفتحن النار على النائب عجينة بسبب تصريحات ”العذرية“

المصدر: ابتسام عبدالستار – إرم نيوز

ما زالت تصريحات النائب إلهامي عجينة، حول كشف العذرية كشرطٍ لالتحاق الطالبات في الجامعات، للحد من ظاهرة الزواج العرفي، تثير ضجة كبيرة وموجة من الغضب العارم بين طالبات جامعة القاهرة.

ووصفت الطالبات، مقترح ”عجينة“، بـ“غير اللائق“، واعتبرت أن النائب ”أهان نساء مصر لتعمده الإساءة لهن، في معظم تصريحاته المثيرة للجدل“.

وتباينت الآراء بين تأييد ورفض لمقترح كشف العذرية، فالرافضات قلن إن ”عجينة تجاوز كلّ الحدود بتعديه على خصوصيات المرأة المصرية، وعدم احترامه لثقافة المجتمع“، وطالبن بـ“تطبيق أقصى عقوبة عليه، لتشويهه صورة طالبات مصر أمام العالم“، بينما اعتبرت المؤيدات للمقترح أنه ”يحد من الزواج العرفي في الجامعات“.

ورفض الدكتور رضا حجازي وكيل أول وزارة التربية والتعليم، تصريحات البرلماني ”عجينة“، معتبرًا أنها ”تسيء لكافة طالبات مصر“، داعيًا في الوقت نفسه إلى ”ضرورة محاسبة النائب داخل مجلس النواب ووقف التصريحات الاستفزازية تجاه النساء والبنات التي اعتاد نواب برلمانيون الإدلاء بها“.

وشدد حجازي – في تصريح لـ“إرم نيوز“- على أن ”الوزارة ستقاضي كلّ من يُسيء للطالبات المصريات حال تكررت تلك التصريحات“.

من جانبه، اعتبر الدكتور عبد العزيز النجار، رئيس قسم الدعوة في مجمع البحوث في الأزهر الشريف، هذا المقترح، أنه ”حرام شرعًا“، لأنه ”يتعارض مع قيم وأخلاق المجتمع المصري“.

وشدد النجار على أن ”المصوغات التي ساقها البرلمان من أن كشف العذرية يمنع الزواج العرفي، باطلة“، منوهًا بأن ”ثمة وسائل أخرى لمواجهة ظاهرة الزواج العرفي من بينها التربية والتعليم وتحصين الشباب من الانحراف إلى أمور غير شرعية دون المساس بالطالبات“.

وعلى صعيد آخر، رفضت معظم طالبات جامعة القاهرة، التعبير عن رأيهن سواء بالقبول أو الرفض، واستنكرت ”اهتمام النواب بهذا الموضوع وتناسي دورهم الحقيقي في البرلمان، وهو التشريع لقضايا المجتمع الهامة، وأبرزها إصلاح منظومة التعليم وتطهيرها من الفساد“، على حد تعبيرهن.

وأبدت الطالبة ”مريم. م“، التي تدرس في كلية العلوم في جامعة القاهرة، خلال حديث لـ“إرم نيوز“، رأيها بمقترح عجينة، قائلة: ”لا أفهم كيف طلب مثل هذا الأمر“.

وهاجمت طالبة أخرى تدعى ”هبة. خ“ من كلية علاج طبيعي، جامعة القاهرة، ”عجينة“، قائلة: ”من يقول مثل هذا الكلام، لا حياء عنده ولا أخلاق“.

وعبرت طالبة ثالثة تدعى ”سارة. س“ في كلية الزراعة، عن غضبها، قائلة: ”هذا الكلام غير لائق ولا يحق له قوله، حتى وإن كانت سمعة الفتاة سيئة، لأن ذلك لا علاقة له بالجامعة، فلماذا تجرح مشاعر الفتاة بهذه الطريقة؟“.

من جانبها، قالت الطالبة ”ميرال. ع“ في كلية دار العلوم: ”لا أعرف ماذا أقول؟، لكنه لا يحق له أن يطلب مثل هذا الطلب، وهذا كلام فارغ“.

في المقابل، أيدت الطالبة ”نرمين .س“ في كلية حاسبات ومعلومات، قرار عجينة، بتوقيع الكشف الطبي على طالبات الجامعة، للحد من انتشار الزواج العرفي، قائلة: ”أرى أن هذا الموضوع صائب، وسيمنع البنات من الانفلات، لأن كل فتاة تعرف أنه سيتم توقيع الكشف عليها، ستمنع نفسها عن الخطأ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com