النحت التقليدي.. تقليد ساخر للحضارة المصرية

النحت التقليدي.. تقليد ساخر للحضارة المصرية

المصدر: زكية هداية - إرم نيوز

تميزت الحضارة المصرية القديمة، بفنون العمارة والنحت، وصناعة التماثيل للملوك والكهنة وكبار رجال الدولة، وأيضًا الكتاب نظرًا لأهميتهم داخل الدولة الفرعونية.

وأجمع العالم على براعة المصريين القدماء، في نحت التماثيل التي حددت ملامح الملوك بدقة بالغة، إلا أن دوام الحال من المحال، فأحفاد الفراعنة لم يحتفظوا بموهبة أجدادهم في نحت التماثيل، وامتلأت الميادين في معظم محافظات مصر، بتماثيل سيئة الصنع، ما جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، يسخرون منها ويطالبون بسرعة إزالتها.

وجاء في مقدمة هذه التماثيل، تمثال ”أم الشهيد“ بمدينة البلينا بمحافظة سوهاج بصعيد مصر، الذي أرادت به المحافظة تكريم قتلى الجيش المصري، لكنها جسدت ”أم الشهيد“ في صورة سيدة ريفية نحيفة، يقف خلفها، ويحيط بخصرها، جندي يرتدي خوذة، ويلفها بذراعيه، وهي ممدودة الذراعين.

وكذلك تمثال ”عروس البحر“ الذي تم وضعه بمدينة سفاجا في نوفمبر الماضي، وتمثال نفرتيتي الذي تم وضعه بمدخل مدينة سمالوط مرورًا بتمثال المخرج ”يوسف شاهين“ البدائي الذي وضع بمحطة الرمل بالإسكندرية، وحتى تمثال الحكمة الموجود بجامعة المنصورة، كتب على مصر أن تبلى بهذه المنحوتات التي ليست لها أي علاقة بالشخصيات الحقيقية التي من المفترض أن تكون تكريماً لها.

وهناك تمثال الكاتب الراحل عباس العقاد، الذي سخر منه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وقالوا إنه يشبه صورة ”جدو حولان“ في مسرحية ”المتزوجون“، وتمثال طائر الحكمة، الذي وضع بجامعة المنصورة وصممه محمد الشوربجي.

ولهذا أصدر المهندس شريف إسماعيل، رئيس الحكومة المصرية، قرارًا بمنع وضع تماثيل في الميادين إلا بعد الرجوع لوزارة الآثار والثقافة، لأن التماثيل التي تم وضعها في الميادين قبيحة، وتفتقد للذوق والجمال.

من جانبه، رحب محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية، بقرار المهندس شريف إسماعيل، مستنكرًا وضع تماثيل سيئة في الميادين، خلال الفترة الماضية.

وأكد عفيفي، أن وزارة الآثار على أتم الاستعداد لتحمل مسئولية نحت التماثيل التي توضع في الميادين، موضحًا أن ما حدث من وضع تماثيل سيئة في المحافظات، يعتبر إهانة للحضارة المصرية، التي علمت العالم كيفية نحت التماثيل.

وشدد عفيفي على أن مصر، مليئة بالمواهب الفذة في النحت وصناعة التماثيل، ووزارة الآثار ستعمل جاهدة على إصلاح التماثيل القبيحة التي تم وضعها في الميادين، خلال الفترة الماضية، ولن تتوان عن القيام بمهمتها في الحفاظ على سمعة التماثيل والنحت في مصر.

unnamed (9).jpg

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com