حملة للتعريف بـ ”شمس الحضارات“ الفلسطينية

حملة للتعريف بـ ”شمس الحضارات“ الفلسطينية

المصدر: نابلس - إرم نيوز

أطلق نشطاء فلسطينيون، اليوم الأحد، حملة بعنوان ”سبسطية شمس الحضارات“، في محاولة لتسليط الضوء على هذه البلدة الأثرية التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين.

وقال زيد الأزهري الناطق باسم الحملة، في كلمة له خلال زيارة ميدانية في المدينة: ”سبسطية تعيش تحت خطر التهويد“.

وأضاف: ”ندق ناقوس الإنذار كيلا يتم تشويه تاريخ المكان وحجارته، ساعدونا لنحكي سبسطية ونحافظ على أرض الآباء والأجداد“.

وتقع المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية، التي تبعد ما يقارب من 15 كيلومتراً شمال غربي مدينة نابلس في الضفة الغربية، ضمن المنطقة الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة بحسب اتفاقيات أوسلو المؤقتة مع الفلسطينيين.

ويحتاج الفلسطينيون من أجل القيام بأي أعمال ترميم أو تنقيب في هذه المنطقة إلى موافقة الاحتلال الإسرائيلي المسيطر عليها بشكل كامل.

ويتضح من زيارة الأماكن الأثرية المتمثلة في ”ساحة البيدر“، التي ما زالت ترتفع فيها مجموعة من الأعمدة الأثرية، وعلى بعد أمتار منها مدرج روماني، إضافة إلى قلاع وقصور وكنيسة تعاني الإهمال، ويرى فيها خبراء الآثار كنوزاً أثرية تحتاج إلى بعض أعمال الترميم لتكون مزارات سياحية.

وما زالت مجموعة من الأعمدة التاريخية تمتد مئات الأمتار على المدخل المؤدي إلى المنطقة الأثرية شاهداً حياً على عراقة المكان.

ووصف القائمون على الحملة أنفسهم بأنهم مجموعة من أبناء البلد والمهتمين بحماية التراث والآثار يستشعرون الخطر الذي يحدق بها والتي تتعدد الروايات حول آثارها العرقية.

وقالت بثينة حمدان وهي من القائمين على الحملة لرويترز: ”سنحكي كل شيء عن سبسطية، عن القبور الملكية، عن أكبر موقع أثري في فلسطين، سبسطية التي يجب أن يكون فيها حضور فني وثقافي وسياسي وشعبي“.

وتقع بعض آثار سبسطية داخل المنطقة المصنفة (ب) بحسب اتفاقية أوسلو، التي تعطي الفلسطينيين المسؤولية الإدارية عنها، فيما تكون المسؤولية الأمنية لإسرائيل الأمر الذي مكن السلطات المحلية من إجراء بعض عمليات الترميم بمساعدة مؤسسات دولية.

وقال معتصم عليوي رئيس البلدية: ”نحن في بلدية سبسطية نضع نصب أعيننا الآن تطوير قطاع السياحة المحتضر في البلدة، وفي هذا الإطار قامت البلدية وبالتعاون مع مؤسسات دولية مختلفة بترميم عدد من البيوت القديمة وسط البلدة“.

وأضاف: عملنا على ”ترميم المسجد العثماني ومقام النبي يحيى -عليه السلام- مع العلم أن محاولاتنا لتنظيف المنطقة الأثرية باءت بالفشل وواجهنا الاحتلال ففرض الغرامات على من يقوم بعمليات التنظيف“.

وأوضح عليوي قائلاً: ”الآثار الموجودة على السطح حالياً تشكل 20% فقط من مجمل الآثار فيما تحتضن الأرض باقي هذه الآثار ولم يتم التنقيب عنها بعد“، مطالباً السلطة الفلسطينية بالإسراع في إدراج سبسطية على لائحة التراث العالمي، بحسب رويترز.

وعمل مجموعة من الناشطين من بلدة سبسطية على رفع علم فلسطين على سارية ترتفع عدة أمتار وسط المنطقة الأثرية لكن سرعان ما عمل الجيش الإسرائيلي على إنزاله ليعيد الشبان رفعه عدة مرات كان آخرها اليوم الاحد.

وتبدو محاولات السيطرة الإسرائيلية على المكان واضحة للسكان وقال الأزهري إن ”إسرائيل تغلق المنطقة الأثرية حوالي 10 أيام في السنة لإقامة الاحتفالات في الأعياد اليهودية وتأمين زيارات المستوطنين“.

وقال: ”نحن نعلم أنه تم تخصيص بعثة من جامعة ”أرئيل“، المقامة في مستوطنة ”أرئيل“، لإجراء دراسات بشأن الموقع والقيام بعلميات تنقيب فيه“.

ويأمل أهالي سبسطية أن ينجحوا بإعادة بلدتهم ذات التاريخ العريق إلى خريطة السياحة المحلية والأجنبية لإعادة الحياة إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com