الحفلات الغنائية الجماهيرية تعود للسعودية مجدداً

الحفلات الغنائية الجماهيرية تعود للسعودية مجدداً

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تستعد مدينتا الرياض وجدة، الشهر المقبل، لإقامة حفلين غنائيين يحييهما الفنان السعودي محمد عبده، في عودة على مايبدو للحفلات الغنائية الجماهيرية إلى المملكة بعد سنوات من القطيعة التي فرضتها تيارات دينية محافظة.

وستقام حفلة الفنان السعودي الأبرز، في الرياض يوم 23 سبتمبر/أيلول المقبل على مسرح مركز الملك فهد الثقافي، وفي جدة يوم 24 سبتمبر/أيلول في الاستاد الرياضي بالمدينة الساحلية المطلة على البحر الأحمر.

وكان الفنان السعودي الذي يحظى بشعبية واسعة في بلاده، قد أحيا في وقت سابق من الشهر الجاري حفلاً غنائياً على مسرح ”سوق عكاظ“ التاريخي في مدينة الطائف، وذلك بعد غياب دام لأكثر من 11 عاماً عن الحفلات الغنائية في السعودية.

وتسبب الإعلان عن الحفلين الجديدين في سجال حاد بين المدونين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، شارك فيه رجال دين وكتاب وإعلاميون سعوديون بارزون، بعد أن اعتبر مؤشراً على تغيير مقبل ينقسم بشأنه أبناء المملكة إلى فريق محافظ رافض لمثل هذه الحفلات وفريق مؤيد لها.

وقال الكاتب والإعلامي السعودي فهد الدغيثر، معلقاً على إقامة حفلة محمد عبده في الرياض ”أهلاً ومرحباً بك في الرياض التي كانت يوماً منبعاً لإبداعك قبل أن تسطو عليها غيوم الظلام وعلى عقولنا فكر التوحش“.

وأضاف في تغريدة ثانية على حسابه بموقع ”تويتر“ الذي تحوّل لساحة سجال حول القضية تحت الوسم ”#محمد_عبده_سيطرب_الرياض_وجدة“ ”استطاعوا أن يسرقوا أفراحنا بتزمتهم وتشددهم وحان الوقت بأن تعود لنا فرحتنا وبهجتنا من بوابة فنان العرب محمد عبده“.

وردّ الإعلامي السعودي زبن بن عمير، المحسوب على تيار المحافظين بالقول ”هزلت والله في نجران الأطفال يسقطون وعلى الجبهة جنودنا ينتصرون ويسطرون الملاحم. وهنا يتراقصون!“.

وتمثل تغريدات الدغيثر وعمير، إلى حد كبير، غالبية ما يدور من سجال بين المغردين السعوديين حول القضية التي يقف فيها المحافظون والليبراليون السعوديون على طرفي نقيض.

وستتزامن الحفلتان الغنائيتان مع احتفالات السعودية باليوم الوطني الذي يقول نشطاء سعوديون إنه سيكون بداية للتغيير في المملكة، بينما يرى فريق آخر أن الأمر لا يتعدى اجتهاداً تجب معارضته حتى لا يكون بداية لحفلات غنائية قادمة.

وتقول كثير من التقارير المتخصصة بالشأن السعودي، إن المملكة مقبلة على تغييرات جذرية في المجتمع نصت عليها خطة ”رؤية السعودية 2030“ التي تتضمن بنوداً عن الترفيه والمرأة إضافة للاقتصاد الذي يحتل الجانب الأبرز منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة