أكبر كنيسة نرويجية تفقد 15 ألف تابع خلال 4 أيام

أكبر كنيسة نرويجية تفقد 15 ألف تابع خلال 4 أيام

المصدر: شوقي عبد العزيز - إرم نيوز

فقدت كنيسة نرويجية أكثر من 15 ألفًا من أتباعها، خلال أربعة أيام بعد إطلاق نظام للتسجيل عبر الإنترنت يسمح للأشخاص بالاختيار ما بين الاشتراك أو الانسحاب من عضوية الكنيسة.

وتعتبر هذه الكنيسة اللوثرية أكبر كنيسة في الدولة، حيث ينتمي لعضويتها نحو 75% من سكان النرويج.

ودشنت الكنيسة هذه الخدمة الجديدة في محاولة لتحسين صورتها بعد الانتقادات الشديدة الموجهة إليها، ولتوفير طريقة أسهل للتسجيل في عضويتها.

ولكن كشف بعض المسؤولين أن العديد من الأتباع استغلوا الطريقة الجديدة لكي يفعلوا العكس، في ظل انسحاب 10854 شخصًا من عضوية الكنيسة خلال 24 ساعة بعد إطلاق الموقع الالكتروني الجديد للكنيسة في 15 أغسطس. وبلغ إجمالي عدد المُنسحبين خلال أربعة أيام 15053 شخصًا.

وقالت هيلغا هوغلاند، من كبار أساقفة الكنائس النرويجية:“كنا نتوقع انسحاب عددٍ كبيرٍ من الأتباع، ونحن نحترم كثيرًا اختيار الناس“ .

وأضافت:  ”نحن نأخذ هذه الإشارات على محمل الجد. ومهمتنا سوف تركز على تبليغ الرسالة المسيحية، والحديث عن الدور الهام الذي يمكن أن تؤديه الكنيسة في حياة الناس ”.

وخلال الأيام الأربعة الأولى أيضًا سجل 1369 شخصًا أسماءهم كأعضاء جُدد بالكنيسة، وأكدت كريستين راوم، رئيس مجلس الكنيسة، على أن نظام التسجيل الجديد هو أمر جيد للغاية.

وأضافت ”سوف نبقى كنيسة وطنية كبيرة ومنفتحة، ولا ينبغي لأحد أن يكون عضوًا في جماعة دينية رغمًا عنه، وبالتالي أنا سعيدة بهذا النظام الجديد في التسجيل“.

وتابعت: “ الآن بإمكان الأشخاص الذين أُدرجت أسماؤهم بالخطأ كأعضاء في الكنيسة النرويجية أو الذين لا يرغبون في استمرار عضويتهم تغيير وضعهم بسهولة، وسوف يعطينا هذا النظام عملية تسجيل أكثر دقة“.

بالرغم من انسحاب هذا العدد من الأتباع، لكن يبقى أكثر من 3.8 مليون شخص أعضاء في الكنيسة النرويجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com