سماء بيروت تشع بالفوانيس والأمنيات

سماء بيروت تشع بالفوانيس والأمنيات
People release sky lanterns during Lebanon Lantern Festival in Beirut, June 13, 2015. The festival took place this year under the slogan ' We Remember', inciting people to recall their good memories they had in the city and drawing attention to the concern over public space in Lebanon. Picture taken June 13, 2015. REUTERS/Mohamed Azakir

المصدر: وكالات - إرم نيوز

اجتمع المئات على شاطئ الرملة البيضاء في بيروت ليلة السبت (20 أغسطس آب) وهم يطلقون فوانيس مضاءة في السماء في إطار الدورة الثالثة لمهرجان الفوانيس الطائرة الذي تدعمه جمعية مدنية خيرية تساعد المرضى في لبنان.

وبينما تشع السماء بالنور والأمنيات الطيبة للمرضى قالت ماريا الحاج من جمعية ديدز وهي واحدة من منظمي مهرجان الفوانيس في لبنان ”هذا الحدث هو مهرجان الفوانيس (الطائرة) يقام للعام الثالث على التوالي، بعد أن لاقى نجاحًا كبيرًا في العام المنصرم، والهدف الأساسي منه هو جمع التبرعات للجمعيات بلبنان، لافتة إلى أن هناك جمعيتين شاركتا في هذه المناسبة وسيتم إعطاء التبرعات لصالحهما وهما بربارة نصار وبلسم.

وأوضحت ماريا أن الأمور التي تهتم بها الجمعيتان فقالت إن بلسم تتولى رعاية المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة في أواخر أيامهم بينما تتولى جمعية بربارة نصار مساعدة مرضى السرطان من البالغين.

ونُظّمت الدورة الثالثة للمهرجان هذا العام تحت شعار ”نحن على قيد الحياة“ لتعكس ما وصفه منظموه بأنه دليل لأنفسهم وللعالم بأن المصاعب ”تقوّينا“. وتشرح بعض المشاركات وبينهن باحثة أمريكية مقيمة في بيروت تدعى كيت الدوافع وراء المهرجان فتقول ”هذه فائدة مرتبطة برعاية مُسكنة للألم…وأبي توفي بالسرطان وأنا صغيرة وهذه مناسبة طيبة…كثيرًا ما أُفكر فيه في الآونة الأخيرة ورأيت أن مجيئي سيكون لطيفًا.“

ولا يقتصر مهرجان الفوانيس على إطلاق فوانيس في السماء وحسب لكن أنشطته تضم موسيقى وأكشاكًا تابعة للجمعيات الخيرية المشاركة وعروضًا فنية.

ورسم دخول المهرجان يبلغ 20 ألف ليرة لبنانية (13 دولارًا) للشخص الواحد بما فيها قيمة الفانوس الذي يُطلق في السماء. وتخصص عائدات المهرجان لصالح جمعيتي بلسم وبربارة نصار لدعم مرضى السرطان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com