كيف تتأكّد من أن طفلك الرضيع سيكون عبقريًا في الرياضيات؟

كيف تتأكّد من أن طفلك الرضيع سيكون عبقريًا في الرياضيات؟

المصدر: حنين الوعري- إرم نيوز

تشير دراسة حديثة إلى أن الوعي المكاني لطفل عمره ستة أشهر، يمكنه التنبؤ بمدى إتقانه للرياضيات في وقت لاحق من حياته، الأمر الذي باستطاعته المساعدة في تحسين آلية تعليم الرياضيات المُبكر للأطفال.

وأظهرت الدراسة التي نشرتها صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن الإدراك المكاني عند الرضع باستطاعته التنبؤ بكيفية تعامل الأطفال مع الرياضيات بعمر الأربع  سنوات.

وتقول عالمة النفس ستيلا لورينكو من جامعة إيموري- التي جرت الدراسة في مختبراتها: “ دراساتنا غير متعلقة فقط بوجود رضّع أذكياء سيصبحون أكثر ذكاءً بعمر الأربع سنوات، بل نعتقد أننا سلّطنا الضوء تحديدًا على القدرات الحسابية والإدراك المكاني“.

ووضع الباحثون خلال الدراسة الطويلة  مجموعة  سيطرة عشوائية لقدرات عقلية عامة عند الأطفال من ضمنها المفردات، والذاكرة المكانية، والذاكرة العاملة، وسرعة معالجة البيانات.

وتقول لورينكو: ”قدمنا أول الأدلة الموثقة عن علاقة الإدراك المكاني بالقدرات الحسابية، فأظهرنا أن الإدراك المكاني في المراحل الأولى من حياة الإنسان، ستة أشهر على سبيل المثال، يتنبأ باستمرارية هذه القدرة وبالقدرات الحسابية مستقبلاً“.

وتستطيع نتائج الدراسة  شرح سبب إجادة بعض الأفراد للرياضيات مقابل شعور الآخرين بأنهم سيئون فيها ويحاولون تجنبها.

وتضيف لورينكو،“ نحن نعلم أن الإدراك المكاني مهارة مكتسبة يمكن تطويرها من خلال التمارين والتدريبات، إلا أن نتائج الدراسة قد تشير إلى وجوب التركيز على الإدراك المكاني  في المراحل الأولى من تعليم الرياضيات للأطفال“.

وأظهرت دراسة سابقة أن القدرة الإدراكية المكانية المتفوقة لطفل بعمر الثالثة عشر تنبئ بإنجازات مهنية إبداعية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات  بعد ثلاثين عامًا.

واختار مختبر لورينكو 63 رضيعًا من عمر 6 إلى 13 شهرًا، لمعرفة ما إذا كانت الاختلافات الفردية في القدرة الإدراكية المكانية موجودة في المراحل الأولى من حياة الإنسان، عبر التركيز على مهارة بصرية مكانية معروفة بـ“ التحول العقلي“  أي القدرة على تحويل وتدوير الأشياء في ”المساحة العقلية“.

ويعد التحول العقلي السمة المميزة للذكاء المكاني.

حيث أن 84 % من الأطفال عادوا عندما أصبحت أعمارهم أربع سنوات لاستكمال الدراسة عليهم.

 إذ أعيدت اختبارات مهارة التحويل المكاني على المشاركين إضافة إلى اختبار لمدى استيعابهم لمفاهيم حسابية بسيطة.

وأظهرت النتائج أن الأطفال الذين قضوا وقتًا أطول في النظر إلى مجموعة من الصور المعروضة وهم رُضّع حافظوا على مهارات التحويل المكاني المتفوقة في الرابعة من عمرهم إضافة إلى أنهم أحرزوا نتائج أفضل في حل المسائل الحسابية.

5

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة