اكتشاف حذاء مدفون داخل جدار منذ 300 عام لسبب غريب

اكتشاف حذاء مدفون داخل جدار منذ 300 عام لسبب غريب

المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

قادت أعمال صيانة كان تُجرى داخل غرفة في كلية سانت جون في جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة، إلى العثور على نعل رجالي ضخم يبلغ حجمه 6 أضعاف حجم أحذية الرجال المعاصرة مُخبأ داخل أحد جدران الغرفة.

وصرّح ريتشارد نيومان عالم الآثار في الجامعة العريقة خلال بيان نشرته وسائل إعلامية بريطانية أن الحذاء الذي بدا مهترئا خُبئ داخل الجدار منذ نحو 300 عام، وكان الغرض من ذلك حماية الأكاديميين من الشر، إذ دفن في هذا الموقع كي يلعب دوراً وقائياً لمحاضري الكلية وفقاً للمعتقدات السائدة قديماً.

وبحسب متحف نورثامبتون في إنجلترا والمُختص بالأحذية ذات الأهمية الدولية فإن دس الأحذية داخل الجدران كان طقساً مورس في الأعوام 1500م وحتى 1900م، إذ كان يُعتقد أنها تطرد الأرواح الشريرة، وتهزم السحرة والعرافين.

وعُثر عام 1920 على حذاء طفل مدسوس داخل جدار في جسر هاربور في سيدني، واكتشفت خلال القرن الماضي هياكل متنوعة من بينها جماجم أحصنة، وجثث قطط داخل البيوت الريفية والأكواخ والحانات والقصور القديمة في أماكن متفرقة من إنجلترا.

وبحسب جامعة كامبريدج فإن الأحذية كان  ينظر لها لتأثيرها الكبير في مكافحة السحر، وكانت تعتبر بمثابة ”فخ الروح الشريرة“، حيث كان يصنع النعل ويصبغ بمادة جلدية، وتضاف إليها هوية المالك، لتجنب التأثيرات الشريرة أو سوء الحظ.

وقررت الجامعة إرجاع الحذاء القديم إلى داخل الجدار، مع استمرار دراسة تحديد عمره بدقة بعد إجراء مزيد من البحوث حوله.

11

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com