الكويت.. دراسة لأكاديمي سوري حول "وطنية" طلاب الشريعة تثير نقاشًا واسعًا

الكويت.. دراسة لأكاديمي سوري حول "و...

نشر الدراسة تسبب في موجة غضب غير مسبوقة من قبل كثير من الكويتيين الذين انتقدوا الدراسة وشككوا بها وهاجموا معدها والصحيفة التي نشرتها.

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

تسببت دراسة أكاديمية أعدها أستاذ جامعي سوري الجنسية في جامعة الكويت عن الانتماء الوطني، في إشعال سجال حاد بين الكويتيين بعد أن اتهمت الدراسة طلاب كلية الشريعة في الجامعة بكونهم الأقل انتماء للوطن مقارنة بزملائهم في باقي الكليات.

وبدأت الأزمة أمس الأحد عندما نشرت صحيفة ”القبس“ المحلية في صفحتها الأولى الدراسة تحت عنوان بالمانشيت العريض يقول ”دراسة أكاديمية: طلبة الشريعة الأقل شعوراً بالانتماء الوطني“.

وتسبب نشر الدراسة في موجة غضب غير مسبوقة من قبل كثير من الكويتيين الذين انتقدوا الدراسة وشككوا بها وهاجموا معدها والصحيفة التي نشرتها، قبل أن يبرز فريق آخر مؤيد للدراسة ويشتعل سجال حاد على مواقع التواصل الاجتماعي شارك فيه أكاديميون ونخب ثقافية ودينية كويتية.

ولقيت الدراسة المثيرة للجدل، اليوم الاثنين، اهتماماً من وسائل الإعلام المحلية والعربية والتي راحت تناقشها بشكل موسع مع أكاديميين كويتيين استضافتهم للحديث عن الدراسة، ما تسبب في مزيد من السجال والانتقاد المتبادل.

ويقول معارضو الدراسة إنها غير علمية ومتحاملة على طلاب كلية الشريعة وتسهم في شق الوحدة الوطنية التي يدعي معد الدراسة أنه يخشى عليها، فيما يرى مؤيدو الدراسة أنها تسهم في معالجة خلل موجود بالفعل في الكلية.

واستنكر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت، الدراسة ومعدها وصحيفة القبس التي نشرتها، وناشد رئاسة جامعة الكويت بأن تكون لها كلمة في استنكار هذا الاتهام الخطير، ”وان يقفوا على هذه الدراسة وعلى الدكتور الذي قام بها واتخاذ الإجراء القانوني في حقه“.

وكتب الشيخ مشاري راشد العفاسي معلقاً على الدراسة في حسابه الرسمي بموقع ”تويتر“ ”#شنو_يعجبك_بالكويت #كلية_الشريعة وطلبة العلم فيها الحفاظ لكتاب الله ﷻ والعاملين بسنة سيد خلق الله ﷺ“.

وقال عميد كلية الشريعة السابق، الدكتور مبارك الهاجري ”من ظن أن هناك تناقض بين اعتزاز المواطن بانتمائه للإسلام وولائه للوطن، فهذا لم يفهم شرائع الإسلام ولا يعرف معنى حب الوطن“.

لكن هاني الشرهان الذي يعرف عن نفسه بالمهتم في التاريخ الإسلامي يقول إن المنتقدين للدراسة يعتمدون على العاطفة فقط في انتقادهم وأنهم لم يسألوا عن منهج الدراسة ويتحققوا من سلامتها قبل بناء مواقفهم.

وتقول الدراسة التي أجراها أستاذ أصول التربية بكلية التربية بجامعة الكويت، الدكتورعلي وطفة، إن طلبة الجامعة لديهم شعور كبير بالخوف والقلق على الهوية الوطنية بالبلاد، وأن طلبة كلية الشريعة الأقل شعوراً بالانتماء الوطني.

وبينت الدراسة التي أجريت على 1194 طالباً وطالبةً من كليات الشريعة والتربية والآداب والعلوم والهندسة، أن طلبة السنة الأولى والثانية بالجامعة أكثر نزوعاً إلى الولاء الوطني من طلبة السنة الثالثة والرابعة، وهذا يعني أن الزمن الذي يقضيه الطلبة في الجامعة يضعف الولاء للوطن والمواطنة، وقد يعود ذلك إلى أن الجامعة لا تغذي الثقافة الوطنية على تتابع السنوات الدراسية، أو أن الطلبة يصبحون أقل تعبيراً عن مشاعرهم الوطنية.

كما أوضحت الدراسة أن للدين والأرض والدستور مراتب عالية في سلم أولويات المواطنة لدى الطلبة، لكن طلبة كلية الشريعة أقل شعوراً بالانتماء الوطني مقارنة بزملائهم في بقية الكليات، حيث يتأثرون بطبيعة الدراسة بالكلية وتكون الولاءات لديهم دينية على الأغلب، كما أن النزعة الطائفية تبرز لدى طلبة الشريعة بشكل أكبر.

وشهدت الكويت سجالاً مماثلاً العام 2014 عندما طالب نائب في مجلس الأمة بإغلاق كلية الشريعة بحجة أن سوق العمل في البلد الخليجي الغني بالنفط لايحتاج خريجي الكلية، ولا ضرورة لتخريج المزيد من الطلبة من هذه الكلية، قبل أن يتعرض لانتقادات واسعة من أنصار التيار الإسلامي في الكويت.

12