مصر.. دعوات لإلغاء ”الشبكة“ مع ارتفاع أسعار الذهب – إرم نيوز‬‎

مصر.. دعوات لإلغاء ”الشبكة“ مع ارتفاع أسعار الذهب

مصر.. دعوات لإلغاء ”الشبكة“ مع ارتفاع أسعار الذهب

المصدر: هبة أنيس – إرم نيوز

يواصل سعر الذهب في مصر، ارتفاعه الجنوني، في الوقت الذي تحرص فيه العديد من الأسر المصرية، على تقديم العريس شبكة لعروسه، ما دفع قطاعًا كبيرًا من المواطنين، لتدشين مبادرات لإلغاء الشبكة، من أجل مواجهة ارتفاع أسعار الذهب.

مجموعة من الشباب ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، دشنوا حملة طالبوا خلالها بعقد اجتماع لكبار العائلات، وأئمة المساجد، لإقناع الأهالي، بإلغاء الشبكة عند الزواج، تأسيًا بإحدى قرى الصعيد التي اتخذت الخطوة بنفسها، وهو ما لاقى إعجاب العديد من كبار وشيوخ القرية، خاصة بعد اقتراب سعر جرام الذهب من 500 جنيه، والذي يمثل عقبة كبيرة أمام جميع الشباب المقبل على الزواج.

من جانبها، استجابت 3 قرى بمحافظة الأقصر، لمبادرة شباب قرية دنفيق، التابعة لمركز نقادة بمحافظة قنا، بإلغاء الشبكة للحد من المشكلات، التي تتسبب في تأخير سن الزواج، ومواجهة ظاهرة العنوسة، التي تفشت في الصعيد، خلال العقد الماضي، ولجوء الكثير من أبناء الأقصر خاصة في البر الغربي للزواج من عجائز أوروبا، التي لا تكلفهم أي مصاريف للزواج.

وبدأ شباب من منطقة الكرنك ومركز القرنة ومركز أرمنت جنوبي الأقصر، في عقد اجتماعات متواصلة لتفعيل المبادرة، وإقناع كبار العائلات بالموافقة على المبادرة، التي يدعمها رجال الدين في المحافظة.

ودشن شباب مصريون، حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، أطلقوا عليها اسم ”زواج بدون ذهب“، حيث لاقت نجاحاً كبيراً وتفاعل معها الكثيرون للدرجة التي أدت إلى إعلان قرية في صعيد مصر، للاتفاق على إلغاء الذهب تماماً من قائمة الطلبات للعروس.

ولاقت الحملة، التي انطلقت من مدينة بني سويف جنوب القاهرة، تجاوباً من الأسر والعائلات، خاصة مع ارتفاع سن الزواج، نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة، وغلاء أسعار بعض المتطلبات الأخرى مثل الشقق والأثاث، ولذلك عقد بعض الشباب المشاركين في الحملة لقاءات مع الأهالي والعائلات، لإقناعهم بالتجاوب مع الفكرة.

وقال مؤسس الحملة، جلال ربيع، إن الفكرة بدأت عقب وصول سعر غرام الذهب إلى 450 جنيهاً مصرياً، بالتزامن مع إصرار الفتيات على طلب ما لا يقل عن 60 إلى 150 غراماً من الذهب، وهو ما يعني أن يتكفل العريس بتقديم شبكة لا تقل قيمتها وفق السعر الحالي للذهب، ما بين 35 ألفًا إلى 60 ألف جنيه، بخلاف الشقة التي تكلف مئات الآلاف من الجنيهات وغيرها.

وأوضح ربيع في تصريحات لـ إرم نيوز، أن فكرة المبادرة جاءت لتخفيف العبء على الشباب، لذا بدأ المشاركون في الحملة بإقناع أولياء الأمور بكسر تلك العادة السيئة، وإلغاء المظاهر الفارغة التي ترهق الشباب، خصوصاً مع ارتفاع نسبة البطالة والأسعار وغلاء المهور.

قرى بمحافظات عدة لازالت تطالب بتقديم شبكة مبالغ في قيمتها من قبل الزوج لزوجته ويرفضون إتمام الزيجة، مقابل هذا الشرط، وعلى الجانب الآخر يشتكي الشباب من زيادة الأعباء المالية التي يطلبها أهل العروس ومنهم من يقلع عن فكرة الزواج، تجنبًا لمواجهة النفقات المادية، في ظل ارتفاع الأسعار المستمر يوميًا.

يذكر أن المستثمرين يلجأون للذهب كملاذ آمن للقيمة في حال اضطراب الأسواق، لكن مع ارتفاع سعر الدولار والسهم يتحول المستثمرون إلى أسواق العملات والأسهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com