بول البقر أغلى من الحليب في الهند!

بول البقر أغلى من الحليب في الهند!

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

ذكرت وكالة ”بلومبيرج“ الأمريكية، أن بيع بول إناث البقر، يحقق حالياً دخلاً يساوي على الأقل ما يحققه بيع الحليب في الهند.

وأضافت الصحيفة في تقريرها، أن العاملات في حظيرة أبقار لا يردن تضييع قطرة واحدة من بول البقر.

وقالت سوشيلا كوماري، إنها واثنين آخرين يعملان معها على مدار الساعة في حظيرة للأبقار في منطقة بولاندشاهر، على بعد 80 كيلومترًا (50 ميلا) شرق نيودلهي، ولكنهم يجمعون بالكاد نصف كمية البول التي تدرها الأبقار يوميا، والتي تتراوح بين 15 حتى 20 لترا.

ويعتبر بول الأبقار الهندية الأصلية، التي يقدسها الهندوس، سلعة ذات قيمة عالية، ويرجع الفضل في ذلك إلى رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي قدم برامج على مدى العامين الماضيين لحماية الحيوانات المنتجة للألبان، ودعم الصناعات المشتقة من بولها.

يذكر أن حكومة مودي أنفقت 5.8 مليار روبية (87 مليون دولار) على حظائر البقر وكثفت من تطبيق حظر أكل لحوم البقر، واتخذت تدابير مشددة لوقف البيع غير القانوني للماشية إلى بنغلاديش المجاورة.

العلاجات المنزلية

يقول سونيل مانسينكا، كبير المنسقين بمؤسسة Go-Vigyan Anusandhan Kendra، وهي مؤسسة بحثية للأبقار في مدينة ناغبور تتلقى دعماً من جماعتين هندوسيتين إنه ”يمكن تجهيز نحو 30 علاجاً من بول البقر في المنزل“، وأضاف: ”طموحنا الأول أن نتوصل إلى جرعة علاجية للمواطنين“.

وفي حظيرة البقر بمنطقة بولاندشاهر، في ولاية أوتار براديش، تحرص كوماري على عدم فقدان أي شيء من السائل الأصفر الذي تجمعه في الوعاء.

وقال فيكاش شاندرا غوبتا، المشارك في ملكية حظيرة البقر في بولاندشاهر: ”المهمة الأكثر صعوبة هي جمع بول البقر، وتحديداً كيف يمكنك أن تعرف الوقت الذي يتبول فيه الحيوان بالضبط“.

وأضاف ”يحاول العاملون استنباط دلائل من حركة الحيوانات لمحاولة التعرف على أنماط التبول“.

ويتم سكب البول في جهاز تقطير لإزالة الشوائب، ويمكن تحويل نواتج التقطير إلى مسحوق أو بيعها على هيئة سائل مركز لصناعة الأدوية التقليدية والعلاجات العشبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com