ألمانيا.. مهاجرٌ أفغانيٌ يعتدِي على آخر إيراني لارتداده عن الإسلام

ألمانيا.. مهاجرٌ أفغانيٌ يعتدِي على آخر إيراني لارتداده عن الإسلام

المصدر: خالد الرواشدة - إرم نيوز

حاول مهاجر أفغاني المراوغة أمام القضاء الألماني، بعد اتهامه بالاعتداء على آخر إيراني، بسبب تحوّله من الإسلام إلى المسيحية، إذ اعتبره مرتدًا ويجب قتله نهاية العام الماضي.

وفي التفاصيل، فإن ”محب الله“ أفغاني الجنسية والمتهم بالاعتداء على أحد المهاجرين الإيرانيين؛ بسبب تحوّله إلى المسيحية، ادعى أنه يبلغ من العمر 19 عامًا، سعيًا منه لأن يتم النظر في قضيته أمام محكمة الأحداث.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، هاجم المهاجر ”محب الله“ آخرَ إيرانيَّ الجنسية بهراوة، وأوسعه ضربًا؛ ما أفقده الوعي وتسبب له بجراح خطيرة في رأسه في مخيم للاجئين في مدينة هامبورغ.

واستغل ”محب الله“ عدم امتلاكه لأي أوراق رسمية أو جواز سفر يثبت تاريخ ميلاده، ليدعي أنه أصغر من السن القانونية هربًا من محكمة الجنايات التي مثل أمامها في أيار/ مايو، ليحوّل إلى محكمة الأحداث التي تصدر أحكامًا مخففة.

وكان ”محب الله“ أفاد لهيئة المحكمة أنه يبلغ من العمر 22 عامًا، لكن عندما علم أنه سيواجه تهمة الشروع بالقتل ادعى أنه يبلغ من العمر 19 عامًا فقط، وأن الضحية هو من ضرب نفسه بالهراوة.

ووفقاً لقانون العقوبات الجزائية في ألمانيا؛ فإن المتهمين الذين لم يكملوا سن الـ21 عامًا يحقّ لهم التقاضي أمام محكمة الأحداث.

وعلى إثر الخلاف الذي نشب حول حقيقة سنه القانونية، تم البدء في محاكمة ”محب الله“ من جديد أمام محكمة الأحداث، هذا الأسبوع.

وفي تفاصيل القضية، يذكر محامو الادعاء أن ”محب الله“ كان تلفّظ أثناء الشجار بعبارة ”سأقتلك“ قبل مهاجمته الضحية الذي يدعى ”أمير“، و يبلغ من العمر 24 عامًا.

واستمعت المحكمة إلى الشهادات، إذ إن ”محب الله“ كان غاضبًا جدًا؛ بسبب تحول ”أمير“ للمسيحية ووصف تحول أمير عن الإسلام بـ“الخطيئة“ ليشرع بالاعتداء الوحشي عليه بعد ملاسنات.

واضطرت قوات الأمن داخل المخيم للتدخل كون ”أمير“ عانى من جراح شديدة في الرأس؛ بسبب تلقيه ضربات بهراوة.

واندلع الشجار بين الرجلين أثناء تناولهما إحدى الوجبات داخل مخيم ”إيدلستيدت“ شمال ألمانيا، ويدعي المتهم أنه قال لأمير إن ”هناك حربا دائرةً في أفغانستان، وكذلك هناك حرب دائرة عندما نحصل على الطعام“.

و أضاف ”محب الله“ أن ”أمير“ أساء إليه ولدينه ”بكلمات قاسية جدًا“ وأخبره أنه قد تحول إلى المسيحية، منذ أربع سنوات.

فيما بينت المحكمة أن طرفي القضية كانا تشاجرا مسبقًا ولكن تمت تسوية المسألة، وذلك قبل أن تزداد الأمور سوءًا ويبدآ في سلسلة من المشاحنات.

وليلة وقوع الحادثة يوم الـ8 من أكتوبر /تشرين الأول 2015، ادعى ”محب الله“ أنه قد تمت مهاجمته من قبل ”أمير“، وأنه وقتها وجد هراوة بالقرب منه.

وادعى انه لم يستخدمها للاعتداء على أحد، وحين تمت مساءلته حول سبب الجراح التي نالها المجني عليه، أجاب: ”ربما ضرب نفسه بنفسه“.

وبينما لا يزال التحقيق جاريًا في ملابسات القضية، التي لا تعد الأولى من نوعها، إثر خلافات دينية، ففي آب/ أغسطس من العام الماضي، اندلع شغب واسع في أحد المخيمات المكتظة باللاجئين في ألمانيا، بعد قيام أحد الأفغانيين المقيمين في ألمانيا بتمزيق صفحات من القرآن الكريم وإلقائها في دورة المياه، إذ طارده 20 لاجئًا سوريًا بسبب ذلك، ما أدى إلى وقوع اشتباكات خلفت 17 جريحًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة