السعوديون يستنكرون جريمة قتل ويتعاطفون مع الجاني

السعوديون يستنكرون جريمة قتل ويتعاطفون مع الجاني

المصدر: خاص – إرم نيوز

مشاعر متناقضة سيطرت على رواد موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ جراء سماعهم وتناقلهم نبأ وفاة ستينية سعودية، على يد ابنها العشريني اليوم الأربعاء.

وفي التفاصيل، أقدم شاب على طعن والدته الستينية عدة طعنات وفي أجزاء متفرقة من جسدها ما أدى إلى وفاتها، بمحافظة خليص التابعة لمنطقة مكة المكرمة.

وأكدت شرطة خليص، في تصريح لوسائل الإعلام السعودية، أنها باشرت اليوم الأربعاء بالتحقيق في مقتل سعودية في العقد السادس من عمرها، على يد ابنها الذي يبلغ 27 عامًا، والذي طعنها عدة طعنات في أنحاء متفرقة من جسدها ما أدى إلى وفاتها.

وبيّنت أن المتهم ”يعاني من اعتلالات نفسية، وقد تم التحفظ عليه، وستتم إحالته لجهة الاختصاص“.

وخيم الحزن على المغردين الذين أعربوا عن أسفهم لحوادث قتل الوالدين التي شاعت مؤخراً.

وتحت هاشتاغ #عشريني_يقتل_والدته كتبوا داعين للوالدة بالرحمة، مهاجمين الشاب.

 في حين تعاطف بعض الناشطين مع الشاب، لأنه ”مختل نفسياً“، وفق ما صرحت به جهات مسؤولة لوسائل الإعلام السعودية، طالبين له بالشفاء.

أبو فهد الشهري ‏غرد قائلاً ”لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إنا لله وانا اليه راجعون، التعليق لايفيد في مثل هذه الكارثة اللهم أصلح لنا أبناءنا“.

أما نايب آل منصور ‏فكتب ”لاحول ولاقوة الا بالله.. يذهب الآباء ضحية أبناء مرضى نفسيين أو مدمنين أو منحرفين فكرياً ومتطرفين“.

بينما علق عبدالعزيز ”لا حول ولا قوة إلا بالله.. 9 أشهر حمل، وعشرين سنة تربية.. وهذا جزاؤها؟! ما هذه القلوب المتحجرة؟“.

وكتبت نـجــلاء الحارثي ”يا رب عفوك يا رب لا تفجعني في أحبتي ..انا لله وانا اليه راجعون“

ووجدت “ ارجوانه“ في الحادثة المؤسفة لتكتب ”يا أمة محمد.. جراحاتنا تنزف في كل مكان لم نعد ندري من كثرة المآسي أين اسوأها وأمرها.. كلها سيئة كلها مرة كلها مؤلمة“.

أما موضي بنت حمود فغردت ”الحدث فوق مستوى التّعليقات، نسأل من بيده ملكوت كلّ شيء وهو على كلّ شيء قدير أن يحفظنا ويصلحنا ويردّنا إليه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com