جزائرية تفر من الحرب في بلادها لتصبح مليونيرة في كندا

جزائرية تفر من الحرب في بلادها لتصبح مليونيرة في كندا

المصدر: متابعات - إرم نيوز

قررت دانيل هينكل الفرار من الجزائر بعد أن شعرت بالخوف على أطفالها، وتعود أحداث القصة إلى عام 1990، عندما كانت الجزائر على شفا الوقوع في حرب أهلية بين الحكومة العلمانية وجماعات إسلامية مختلفة على مدى أكثر من عقد.

كانت دانيل، المولودة في المغرب، تبلغ من العمر في ذلك الوقت 34 عاما، وكانت تعيش هي وزوجها الجزائري، الذي يعمل مهندسا، حياة مريحة مع أطفالهما الأربعة، وكانت تعمل مستشارة سياسية واقتصادية في القنصلية الأمريكية في مدينة وهران الساحلية، لكنهما تركا كل شيء، وطلبا اللجوء إلى كندا.

وصلت الأسرة إلى مدينة مونتريال وهي لا تملك مالا في ظل شتاء قارس البرودة ورياح ثلجية.

تقول دانيل في تقرير نشرته الـ bbc :“قبل سفرنا قالت لنا إدارة الهجرة الكندية إن زوجي وأنا سنجد عملا بسهولة. وفي الواقع سارت الأمور على نحو مختلف تماما“.

ونظرا لأن زوجها أحمد لم يستطع الحصول على عمل في مجال تخصصه، قضت دانيل سبع سنوات تكافح من أجل دخل أقل بنسبة 75% مما كانت تتقاضاه في الجزائر. عملت في كل شيء من سكرتيرة إلى بيع صناديق حفظ الوجبات الغذائية وكذلك تقديم مساعدت في شركة عقارية.

وقالت دانيل إنها كانت تشعر بأنها ”مرفوضة وعديمة القيمة“، لكن حياتها بدأت تتحول مرة أخرى إلى الأفضل في عام 1997 عندما قررت البدء في عملها الخاص لبيع منتجات صحية ومستحضرات تجميل. وتقول إنها كانت تريد أن تكون مديرة نفسها لأنها ”تعبت من استغلالها“.

كانت شركتها التي تحمل اسمها سببا في أن تصبح مليونيرة، واليوم أصبحت دانيل، 60 عاما، من أشهر سيدات الأعمال في إقليم كيبيك الكندي الذي يتحدث الفرنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com