الغزو العراقي يثير سخرية الكويتيين لأول مرة في تاريخهم

الغزو العراقي يثير سخرية الكويتيين لأول مرة في تاريخهم

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

لم ينس الكويتيون طوال 26 عاماً مرت على الغزو العراقي لبلادهم مطلع التسعينيات من القرن الماضي، الذكرى الأليمة وتفاصيل أيام الغزو التي يتحدثون عنها بأسى بالغ، لكن نقاشاً ساخراً يدور اليوم عن الغزو لأول مرة بين الكويتيين بسبب مسرحية.

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، هذه الأيام، مشاركة واسعة في النقاش حول مسرحية ”سيف العرب“ التي تتحدث عن الغزو العراقي للكويت العام 1990، لكنه بعكس ما هو متوقع من الكويتيين، إذا يغلب عليه السخرية والطرافة.

و“سيف العرب“ مسرحية كوميدية كويتية من تمثيل كوكبة من نجوم الفن الكويتيين، وعرضت أول مرة العام 1992، أي بعد خروج القوات العراقية من البلاد بعام واحد، ولها شهرة كبيرة في كل الدول العربية.

وعرضت قناة ”فنون“ الكويتية الخاصة، في مساء أول أيام عيد الفطر، المسرحية، في تقليد قديم ما زالت القناة تواظب عليه في أيام الأعياد، رغم تخلي القنوات الكويتية الأخرى الخاصة والحكومية عنه.

ووجد عرض المسرحية هذه المرة، اهتماماً مفاجئاً من قبل الكويتيين، إذ أنشأوا وسماً خاصاً على موقع ”تويتر“ حمل عنوان المسرحية ”#سيف_العرب“ ليجد طريقه إلى قائمة أكثر الموضوعات المتداولة في الكويت على ”تويتر“.

ورغم أن المسرحية توثق أكثر ذكرى أليمة في تاريخ الكويت، إلا أنها أثارت سخرية واسعة لدى الكويتيين، مستغربين من استمرار عرضها كل هذه السنوات، لتصبح تقليداً وصفه كثير منهم بالممل.

وكتب أحد المغردين الكويتيين ساخراً ”عيال الكويت كلهم قاعدين يطالعون سيف العرب“، وقال آخر ”إذا ما حطو مسرحية سيف العرب بالتلفزيون هذا ما يعتبر عيد“، وعلق مغرد ثالث بالقول ”من مستحبات أيام العيد مسرحية سيف العرب“.

وحاول عدد من المغردين الابتعاد عن السخرية التي رافقت عرض المسرحية، من خلال الحديث عن ذكريات الغزو الأليمة، وانتقد بعضهم وصف الرئيس العراقي الذي قاد الغزو، صدام حسين بـ ”سيف العرب“.

وأصبح الغزو العراقي من الماضي المنسي بالفعل رغم مواظبة بعض القنوات التلفزيونية على عرض أشهر مسرحية تتحدث عنه، إذا ينشغل الكويتيون اليوم بتهديدات أمنية جديدة قريبة من بلدهم القابع  وسط  إقليم ملتهب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com