المصريات يواصلن اقتحام ”مهن الرجال“ 

المصريات يواصلن اقتحام ”مهن الرجال“ 

المصدر: هبة أنيس – إرم نيوز

لم يكن في نيتهن تحدي المجتمع والواقع والعادات والتقاليد، قبل أن تفرض الظروف على نساء مصريات، ممارسة مهن كانت حكرًا على الرجال ليتحول الأمر إلى تحدٍ ممزوج بعشق النجاح.

الصدفة والحاجة للعمل، قادت نساء مصريات إلى هذه المهن، ليزددن ثقة بأنفسهن والرغبة في التحدي، والمضي قدمًا وسط عالم الرجال، رغم أنه لم يكن سهلاً على أيٍ منهن تحدي نظرة المجتمع والعادات والتقاليد.

*عربة ”أم نورا“

بملامح بسيطة باسمة، تقف السيدة ”أم نورا“ على عربة الفول التي تعمل بها منذ ما يقرب من 20 عامًا للإنفاق على أسرتها بعد وفاة زوجها، لتصبح هي المعيل الوحيد لبناتها.

قالت زينب الملقبة بـ“أم نورا“ في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن زوجها توفي منذ 14 عامًا ليترك لها حمل ابنتيهما، وتصبح هي المعيل الأول والأخير لهما، وكان زوجها يعمل طباخًا، فقررت الخروج للعمل حتي تمكنت من تجهيز بناتها وتزويجهما، ورغم زواجهما لا زالت ”أم نورا“ هي المعيل الحالي أيضا لهما ولأزواجهما.

تخرج ”أم نورا“ في الأيام العادية عقب صلاة العشاء، وتظل حتى الواحدة أو الثانية صباحًا، أما شهر رمضان، فتخرج مرتين، الأولى قبل الإفطار، فهناك مواطنون يشترون الفول لتناوله على مائدة الإفطار، والمرة الثانية عقب صلاة التراويح.

*مسحراتي ”دلال وعائشة“

في شهر رمضان، اعتاد المواطنون علي خروج المسحراتي والنقر على طبلته ليلا، لإيقاظ الصائمين لتناول السحور، ولكن ”عائشة“ قررت هي الأخرى مشاركة الرجال تلك المهنة، والعمل بها، بعدما ورثتها من زوجها، فمنذ عشرات السنوات اعتادت الخروج بشوارع مدينتها طيلة الشهر الكريم، ممسكة بطبلتها مرددة عبارات ”اصحي يا نايم .. وحد الدايم .. رمضان كريم“.

وظهرت سيدة أخرى لتشارك الرجال تلك المهنة وهي ”دلال“ تسحر الصائمين من بعد منتصف الليل وحتى قبل آذان الفجر بنصف ساعة، والتي تعمل بتلك المهنة بعد وفاة أخيها أحمد الذي كان يقوم بهذا العمل، ولا يمانع زوجها الذي يعمل فى مجال السياحة من قيامها بهذا العمل، لأنه عمل شريف بحسب قولها.

*توك توك ”التزام“

أما السيدة ”التزام“ أو كما يطلق عليها أقاربها وجيرانها ”أم حسن“، فقررت العمل سائقة ”توك توك“، على الرغم من إعاقتها بقدمها اليسري، إلا أنها قررت الخروج للعمل، لتحمل نفقات ومصاريف أسرتها.

قالت ”التزام“، في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إنها أصيبت بإعاقة منذ صغرها بقدمها اليسرى، إلا أنها قررت الاعتماد على نفسها بحسب قولها، ”ممدتش ايدي لحد“ وعند كبرها عملت لفترة على ماكينة خياطة، الأمر الذي أصابها بالإرهاق والتعب فقررت شراء مركبة ”توك توك“ والعمل عليها سائقة.

أوضحت أنها واجهت في البداية صعوبات كثيرة في عملها على التوك توك، خاصة من الشباب العاملين بتلك المهنة، والذين رفضوا وجود امرأة وسطهم في بداية الأمر، معتبرين أن تلك المهنة للذكور فقط، إلا أنها استمرت في عملها حتى استسلموا للأمر الواقع وبدأوا في تقبلها شيئًا فشيئًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com