دراسة.. المثلية تستدرج المتاعب الصحية والنفسية

دراسة.. المثلية تستدرج المتاعب الصحية والنفسية

المصدر: متابعات - إرم نيوز

يعد المثليون جنسيًا أكثر عرضة لمشكلات صحية نفسية وجسدية واضطرابات مثل الإفراط في استهلاك الكحول والتبغ، من نظرائهم الذين يعيشون حياة جنسية طبيعية.

 ووفق نتيجة بحث استقصائي أجري بين العامين 2013 و2014 في الولايات المتحدة، وشملت 68 ألفًا و814 شخصًا، قال معدو الدراسة: “تظهر أبحاثنا أن المثليين من الذكور والإناث ومزدوجي الميل الجنسي أكثر عرضة للاضطرابات الصحية، ولاسيما النفسية، وأيضًا للإفراط في استهلاك الكحول أو التبغ”.

ومن بين الرجال غير المثليين الذين شملتهم الدراسة، فإنه يعاني 16.9% منهم من اضطرابات نفسية تراوح بين المعتدلة والحادة، بحسب الدراسة الأميركية التي نشرتها مجلة “جاما انترنال ميدسين” الطبية.

وترتفع هذه النسبة بين المثليين إلى 25.9%، والى 40.1% لدى مزدوجي الميل الجنسي. وتبين أيضا أن الرجال مزدوجي الميل أكثر عرضة للإصابة باضطرابات متعلقة بالكحول بنسبة 10.9%، في مقابل 5.7% لمن ليسوا مثليين، على ما جاء في الدراسة التي أشرف على إعدادها جيلبير غونزاليس من جامعة فاندربيلت في تينيسي.

وبحسب الدراسة، فإن الرجال المثليين ومزدوجي الميل يميلون إلى التدخين أكثر بكثير من الرجال غير المثليين.

ولدى النساء، تبين أن 21.9% من النساء غير المثليات مصابات بعوارض اضطرابات نفسية تراوح بين المعتدلة والحادة، وترتفع النسبة إلى 28.4% لدى المثليات، و46.4% لدى مزدوجات الميل.

ومزدوجات الميل هن الأكثر إفراطا في شرب الكحول بنسبة 11.7%، مقابل 8.9% للمثليات و4.8% لغير المثليات. و25% من المثليات ومزدوجات الميل يدخن التبغ، في مقابل 14.7% فقط لدى غير المثليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع