منوعات

"كعب الغزال" أرقى الحلويات المغربية
تاريخ النشر: 30 يونيو 2016 8:03 GMT
تاريخ التحديث: 30 يونيو 2016 8:30 GMT

"كعب الغزال" أرقى الحلويات المغربية

الحلويات في المغرب تحتفظ بمكانة خاصة في الأعياد والمناسبات ومنها "كعب الغزال" التي تعتبر أصلًا لكل حلويات اللوز التي جاءت بعدها.

+A -A
المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

يتفنن الحلواني المغربي المحترف في ابتكار حلويات جديدة، وتنساق وراءه ربات البيوت فينفذن أحدث الوصفات، ورغم كل جديد في هذا العالم، إلا أن هناك مجموعة من الحلويات المغربية التي تحتفظ بمكانة خاصة في أطباق الأعياد و المناسبات، وعلى رأسها ”كعب الغزال“.

وحلوى كعب الغزال هي عبارة عن عجين محشو باللوز المطحون ومنسم بماء الزهر، تعد في العيد، مقاديرها الرئيسة: الدقيق وماء الزهر وبعض الملح والزبدة والسكر واللوز، والأخير هو الذي يرفع من قيمتها لارتفاع ثمنه.

يتخذ ”الكعب“ شكل هلال وتنقش بطريقة فنية، ثم تخبز على نار هادئة جدا ولفترة قصيرة، ومن أجل التقديم توضع كل واحدة في كيس بلاستيكي شفاف يقفل بشريط ذهبي أو فضي، ثم ترص في صحن بطريقة جميلة، أو تقدم دون أكياس.

لا يعرف أصل هذه الحلوى الشهية، كما لا تعرف أصول الكثير من الحلويات المغربية، والسبب أن المطبخ المغربي هو مزيج من فن الطبخ لدى الأمازيغ واليهود والأندلسيين، إضافة إلى اللمسة الأوروبية التي حملها المستعمر الفرنسي.

لكن ”كعب الغزال“، التي تعتبر أصلا لكل حلويات اللوز التي جاءت بعدها تبقى أرقى وأشهر الحلويات المغربية .

f9b58933-dbe4-453f-b3b0-4e72204846b0

maxresdefault

hqdefault

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك