أول بيت دعارة للمُتحولين جنسيًا في العالم معروض للبيع (صورة)

أول بيت دعارة للمُتحولين جنسيًا في العالم معروض للبيع (صورة)

المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

بعد أكثر من 20 عاماً على افتتاح أول بيت للدعارة في العالم والذي يختص بالمتحولين جنسياً، عُرض مؤخراً للبيع لافتتاح حديقة واسعة على طول امتداده وتشييد مدرسة ابتدائية ملاصقة له، إذ باتت حانة الشواذ غير صالحة لوجودها في المكان الذي أصبح يضج بالحياة والأطفال والمتنزّهين داخل الحديقة.

وبحسب صحفية “ثياج” فمن المُقرر أن تُباع الحانة الواقعة في مدينة “ملبورن” الأسترالية بنحو مليون دولار أمريكي، ويجري الآن تعيينها من الداخل والخارج من قبل المستثمرين، كما وسيُنقل بيت الدعارة إلى أحد أبراج أستراليا إذ ستخصص له 8 طوابق من الشقق السكنية.

مالك البيت “ايفان جينيل” عقّب في حديثه للصحيفة الصادرة من مدينة ملبورن أنه يؤيد نقل الدار من مكانها لاسيما بعد تأسيس مدرسة الأطفال، مضيفاً أنه لا يرغب بأن يُصبح المكان إرثاً يخصه.

وافتتح جينيل بيت الدعارة أواخر العام 1990، لتقديم خدمات جنسية للمتحولين جنسياً مُقابل 300% في الساعة، ويُعد أول من افتتح بيتاً للبغاء تخص هذه الفئة في التاريخ.

وعن ذلك عقّب بالقول “يُوجد عدد قليل جداً من الخيارات المهنية بالنسبة للرجال الذين أصبحوا نساء، فإذا غادرت عملك يوم الجمعة وأنت جون، وعدت إليه وأنت جوزفين، فسيتم طردك من العمل”، مبيناً أن كل المتحولين جنسياً في هذه الأيام يعملون في صناعة الجنس.

وتابع “عملهم يأتي لكي يصنعون مبلغاً كبيراً من المال ليحصلوا على تفاحة آدم وسط حلقهم، وأثداء كبيرة، وزرع خدود أو شراء خزانة جديدة كاملة من الأحذية والملابس المطلوبة”.

وتحدث الرجل عن سوق متعة المُخنثين الممزوج بالدماء، حيث تطرق إلى حوادث الجرائم الشنيعة التي تعرض لها عاملي جنس في هذا المجال من تقطيع لأوصالهم، وغلي أجسادهم، مُعبراً عن أسفه لتلك الأحداث، والتي بين أنها تزامنت مع فترة ازدهار شهدتها الحقبة الأولى من افتتاح الحانة والتي تمثلت بإحياء الحفلات الصاخبة واستضافة الجميلات الشهيرات.

جينيل أبدى رغبته في التقاعد من العمل بهذا المجال، ولكنه تحدث بصراحة عن مخاوفه التي تكمن في تلقف العصابات للمهنة من بعده وإتاحة ممارسة البغاء في الحدائق والأماكن العامة.

52f46842-fe97-4f2f-84a4-b95bede53d72

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع