طفل في الخامسة من عمره يأسر قلوب المئات في أول موعد غرامي له – إرم نيوز‬‎

طفل في الخامسة من عمره يأسر قلوب المئات في أول موعد غرامي له

طفل في الخامسة من عمره يأسر قلوب المئات في أول موعد غرامي له

المصدر: آدم لبزو - إرم نيوز

تعرف فريدي جيبسون الصغير على ديدي جونز منذ نعومة أظافرهما بعد أن تعرفت والدة ديدي ووالدة فريدي على بعضهما البعض في إحدى صفوف ما قبل الولادة، لذلك، كبر الطفلان معًا وأصبحا ثنائيًا لا يفترقان أبدًا، ولكن مؤخرًا، بدأ فريدي ينظر إلى ديدي من منظور مختلف.

بدأ الامر عندما رأى الطفل الصغير من نيوزيلندا، والديه يخرجان في موعد غرامي، وعندما سألهما عن الأمر شرح له والداه معنى موعد غرامي وقرر فريدي الرومنسي الصغير أنه يريد اصطحاب صديقته المقربة ديدي في أول موعد غرامي.

تقول السيدة جيبسون البالغة من العمر 37 عاما ”كنت أذهب مع كايتي إلى حصص ما قبل الولادة، وعندما أنجبت جميع السيدات أبنائهن، بقي الجميع على اتصال مع بعضهم البعض وكنا نجتمع كلما سنحت لنا الفرصة، وبسبب ذلك، كبر فريدي وديدي مع بعضهما البعض وبنى الاثنان علاقة جميلة ومتينة، يشعر فريدي دائما بالحماس عندما يراها ويبدأ بقول اسمها بأعلى صوته“.

وأضافت السيدة جيبسون: ”يدرس فريدي في مدرسة وديدي في مدرسة أخرى، لذلك، لا يتمكنان من رؤية بعضهما البعض كثيرا، ومن هنا أتت فكرة الموعد الغرامي. ففي يوم من الأيام، خرجت أنا وإيان في موعد غرامي وعندها سألنا فريدي عن الأمر، فأخبرناه أن الموعد الغرامي هو أن تصطحب شخصًا تحبه وتقضي معه بعض الوقت، عندها فكر فريدي مليًا ثم قال: أريد أن أصطحب ديدي في موعد غرامي“.

”قرر فريدي أنه يجدر به الانتظار حتى تبلغ ديدي 5 سنوات، وبعد عيد ميلادها الخامس في نهاية شهر مارس، بدأ التخطيط للأمر. قرر الاثنان أنهما يرغبان في تناول البيتزا. وقام فريدي بجلب بعض الزهور لديدي التي ارتدت فستانًا جديدًا وسرّحت شعرها وبدت في غاية الروعة. لقد كان الأمر رائعًا ومبهجًا. لقد جلست مع إيان وكايتي وطفلها الرضيع في طاولة أخرى في المطعم وتركنا ديدي وفريدي جالسين على طاولة لوحدهما. لقد تصرفا كالبالغين تماما، ومع أننا كنا نراقبهما من بعيد، إلا أنهما لم يحتاجا إلى المساعدة وقاما بكل شيء لوحدهما.“

قام فريدي الصغير بإدخار المال من حفلة عيد ميلاده حتى يتمكن من دفع تكاليف الموعد الغرامي، ولكن طاقم مطعم بيتزا إكسبرس أعجبوا بالبادرة اللطيفة وقرروا أن يقدموا لهما وجبتهما مجانا، وقام فريدي المهذب بترك بعض البقشيش لطاقم المطعم الرائعين.

وأضافت السيدة جيبسون والتي تعمل كمعلمة مساعدة: ”قال طاقم مطعم بيتزا إكسبرس أن الطفلين كانا في منتهى الروعة لدرجة أنهم لم يستطيعوا أن يجعلا الطفلين يدفعان تكاليف الوجبة، مع هذا أعتقد أن فريدي قد خاب ظنه نوعًا ما فقد كان متحمسًا للأمر ومستعدًا له، وفي النهاية، قال فريدي أنه قد أمضى وقتا رائعا، وعندما سألناه ما إذا كان سيأخذ ديدي في موعد آخر، قال: بالطبع، إنها جميلة جدا، إذا ما سألت فريدي: من هي حبيبتك؟ فسوف يقول: ديدي، ولكنه قد يقول أسماء أخريات أيضا“

وأضافت السيدة جيبسون: ”سيكون من الجميل جدا لو تواعد الطفلان حقا عندما يكبران، نحن لن نرغمهما على شيء، ولكن لو حصل الأمر فعلا فسيكون رائعا حقا، مع هذا، يبدو أن فريدي قد خطط لمستقبله مع ديدي، فبحسب مخططاته، ينوي الزواج من ديدي والانتقال الى بريمينجهام حتى تكون ديدي قريبة من جدها وجدتها، وقال ايضا أنه سوف يطلب من ديدي أن تقوم بكي الملابس وتغيير الحفاضات، ولكني لست متأكدة إذا كانت ديدي ستقبل بذلك“.

والدة ديدي، السيدة جونز البالغة من العمر 35 عاما قالت: ”منذ أن بدأ الطفلان بالتحدث، بدا فريدي مصرًا على أنه سيكبر مع ديدي وسوف يتزوجان – ويبدو لي أن ديدي سعيدة بهذه الخطة. ومع أن الطفلين مختلفان تماما، إلا أنهما يتفقان مع بعضهما البعض ولطالما جمعتهما علاقة مميزة. فقد كانا يتبادلان رسائل في عيد الحب وغيرها من المناسبات.“

أضافت السيدة جونز ”عندما وصلت رسالة فريدي التي تحدث فيها عن الموعد الغرامي، التفتت ديدي إلي وقالت: أمي، ما هو الموعد الغرامي؟ في الحقيقة، أعتقد أن الأمر كان ظريفًا، ثم شرحت لها الأمر وسألتها اذا ما كانت تريد الذهاب، فأجابت على الفور: نعم، أود الذهاب.“

”قلت لديدي أنني سأشتري لها فستانًا جديدًا ، وفي يوم الموعد قامت ديدي باختيار عصابة رأس مصنوعة من الورود وطلت أظافرها. أعتقد أن طاقم المطعم تفاجؤوا عندما رأوا ديدي تسير وهي تمسك بيد فريدي وببعض الزهور. ولكن فريدي كان جادًا حيال الأمر، لقد كان الأمر جميلا ولقد استمتعت بمشاهدة ردود فعل الجميع حيال الأمر“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com