بالقنبلة والفياجرا يواجه المصريون حر الصيف

بالقنبلة والفياجرا يواجه المصريون حر الصيف

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

يعتقد البعض وللوهلة الأولى أن أسماء مثل ”قنبلة، صاروح وفياجرا“ عبارة عن معدات حرب فتاكة، لكن في مصر الوضع مختلف، فهذه الأسماء تسمعها عند الوقوف في محال العصائر، لمحاولة التخفيف من حر الصيف.

واعتبر اصحاب محال العصائر أن هذه الاسماء تعد ترويجية وتجذب الأنظار لأنواع مختلفة من الفواكه، على واجهات المحال، كالموز، والبرتقال، والمانجو، التي تقدم للزبائن في شكل ”كوكتيل“ (خليط) من الفواكه يطلق عليه مسميات من قبيل ”قنبلة“، و“صاروخ“، و“فياجرا“.

وبجانب ”قنبلة“، و“صاروخ“، و“فياجرا“، تضم قائمة المشروبات والعصائر أيضًا أسماء للتعبير عن السعادة مثل ”انتعاش“، وشخصيات مثل ”أبو تريكة“، في إشارة إلى اللاعب الدولي محمد أبوتريكة، وأدوية مثل ”فيتامين سي“، وألعاب إلكترونية شهيرة مثل ”فيفا“، وفق رصد مراسل الأناضول.

هناك أيضًا عصائر يطلق عليها ”رضعات“، في إشارة إلى رضعة الطفل الصغير المليئة بالفوائد الصحية، بعضها مرتبط باسم حيوانات مثل رضعة الأسد، والقرد، والفيل، والغزال، وتصنع من منتجات الفواكه والآيس كريم، بخلاف عصائر أخرى طبيعية كالدوم (فاكهة من فصيلة النخيليات)، والبرتقال.

هذا العام شهد ظهور أسماء جديدة عند بعض المحال، مثل ”الساحر“ و“حلاوة روح“ (فيلمان مصريان)، فيما وضع أحد المحال إعلانًا بارزًا لجذب الزبائن، تحت عنوان ”ابتكر كوكتيلك بنفسك“، حيث يختار الزبون أنواع الفواكه التي يريد خلطها مع بعضها.

وتبدأ أسعار تلك المشروبات والعصائر من 5 جنيهات (نصف دولار)، وحتى 36 جنيهًا (3.5 دولار)، حسب حجم العبوة، ووفق أنواع الفواكه التي يختارها الزبون.

أشهر محال بيع الكوكتيلات المبتكرة توجد في أغلب أحياء العاصمة، لاسميا في الدقي، المعادي، السيدة زينب، مدينة نصر، وسط البلد، فيصل، وسط إقبال كثيف خاصة فترة المساء، حيث تفضل الأسر الخروج قبل غروب الشمس للتنزه هربًا من حرارة الجو بالمنازل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة