”القصبة“ الجزائرية.. مدينة عثمانية عتيقة تصارع من أجل البقاء

”القصبة“ الجزائرية.. مدينة عثمانية عتيقة تصارع من أجل البقاء

المصدر: وكالات – إرم نيوز

”لؤلؤة الجزائر“، أو ”عروس البحر الأبيض المتوسط“، ألقاب شهيرة تحملها مدينة ”القصبة“ الأثرية، التي بناها العثمانيون في القرن السادس عشر الميلادي، لتتحول في العصر الحالي إلى أحد أهم وأجمل معالم التراث الإنساني العالمي.

تلك المدينة التي تضم مئات المنازل والقصور والمساجد العثمانية الأثرية، باتت تصارع من أجل البقاء، فجدرانها وأبنيتها بدأت تتآكل وينهار أجزاء منها، في ظل محاولات حكومية حثيثة لإعادة بريقها لتتصدر واجهة المعالم السياحية في البلاد.

وصنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) مدينة ”القصبة“ العام 1992، ضمن التراث الإنساني العالمي، ووصفتها بأنها من أجمل المواقع المطلة على المتوسط.

و“عروس المتوسط“، شيدت على الجبل المطل على البحر بالعاصمة الجزائرية، في القرن السادس عشر بين عامي (1516 و1592) لتكون مقرا للوالي العثماني، وقاعدة عسكرية مهمتها الدفاع عن الجزائر، كما يقول مؤرخون.

وبنيت المدينة وفق الطراز العثماني، وتشبه في تفاصيل أبنيتها المتاهة، فأزقتها تتداخل وتنتهي معظمها بأبواب منازل، بحيث لا يستطيع الغريب الخروج منها دون دليل.

وتضم ”القصبة“ عدة قصور أهمها قصر ”الداي“ (الحاكم العثماني)، أو كما يعرف بدار السلطان، وقصور ”الرياس“، و“خداوج العمية“ و“دار عزيزة“.

qasba1

وكذلك تحتوي المدينة العثمانية على مساجد عديدة، منها ”الكبير“، و“الجديد“، و“كتشاوة“ (تقوم حاليا الوكالة التركية للتنمية والتعاون ”تيكا“ بترميمه)، إضافة إلى جوامع ”علي بتشين“، و“السفير“، و“السلطان“، و“سيدي رمضان“.

وتتميز منازل ”القصبة“ بطابع معماري خاص، فكل منزل مبني على قطعة أرض مربعة ويتوسطه ساحة مكشوفة في منتصفها نافورة مياه صغيرة، وحولها وزعت غرف البيت، في هندسة معمارية إسلامية متميزة وفريدة.

وداخل أزقة وأحياء المدينة العتيقة، التي يقطنها قرابة 30 ألف نسمة (بحسب إحصائية رسمية)، ظهر حجم التدهور الذي آلت إليه المدينة، من انهيارات في الجدران والبنايات المتداخلة.

ويعود مسلسل تهميش هذا المعلم الأثري، بحسب مختصين، إلى بداية الاستعمار الفرنسي للبلاد العام 1830، ليتواصل الإهمال إلى مرحلة ما بعد استقلال الجزائر العام 1962.

qasba2

وكان أكثر ما ألحق أضرارًا بالمدينة العوامل الطبيعية والهزات الأرضية التي ضربت البلاد، وزاد هذا التدهور خلال الأزمة الأمنية التي عاشتها الجزائر في عقد التسعينيات من القرن الماضي، حيث اندلعت مواجهات بين قوات الأمن ومسلحين كانوا يرتادون الموقع الأثري.

وأطلقت السلطات الجزائرية عدة برامج لتأهيل ”القصبة“ وترميمها منذ ثمانينيات القرن الماضي، لكن أهمها بدأ العام 2008.

وقالت نسرين العمالي، المهندسة في ”الديوان الجزائري لتسيير واستغلال الممتلكات المحفوظة“ (حكومي)، إنه ”قبل بداية تطبيق مخطط ترميم (القصبة) العام 2008، كان هناك 1800 بناية بالمدينة، 30% منها آيلة للسقوط، و10% انهارت بالفعل، إلى جانب 10% أخرى أغلقت لتشكيلها خطر على السكان“.

وأضافت المهندسة، أن ”مخطط الترميم كان له عدة مراحل، وقد تم حتى العام 2012 التكفل بقرابة 700 بناية من خلال تدعيمها وترميمها إلى جانب ترميم قصور ومساجد وبنايات تاريخية باعتبارها معالم أثرية“.

وأشارت، إلى أن عمليات تأهيل المباني داخل ”القصبة“ ستتواصل مستقبلا حتى الانتهاء من ترميم كافة البنايات.

Ketchaoua or Ketchawa mosque, 1612, with the Kasbah in the background (Unesco World Heritage List, 1992), Algeria

وكان عبد الوهاب زكاغ، المدير بالديوان الجزائري لتسيير واستغلال الممتلكات المحفوظة، قال في تصرحيات لوسائل إعلام محلية مؤخرًا، إن عمليات ترميم ”القصبة“ تهدف إلى استعادة قيمتها، ولتعود قصورها وأزقتها لسابق عهدها“.

وأشار ”زكاغ“، أن عمليات الترميم في المدينة العثمانية، ستستغرق أكثر من 20 عامًا.

من جانبه، قال المؤرخ محمد بن مدور، رئيس جمعية عقال (وجهاء) القصبة، لوكالة ”الأناضول“، ”إن ما تتحدث عنه الجهات الرسمية من عمليات ترميم للمدينة، ليس دقيقًا، حيث دأبت تلك الجهات ومنذ سنوات على تدعيم بعض المباني الآيلة للسقوط بدعائم خشبية، وهذا كل ما في الأمر“.

وأضاف، ”كيف يمكن أن ترمم البنايات، والآبار والمياه الجوفية تتلف أساستها تحت الأرض، كما أن التربة تحت المباني في المدينة، لم تعد صالحة حاليا، لتحافظ على ثبات الأبنية“.

ويقترح ”بن مدور“، أن يتم هدم المدينة، وإعادة بنائها من جديد على أساسات قوية.

وفي السياق ذاته، قال الصحفي رابح هوادف، المهتم بشؤون المدينة، أن ”مسلسل ترميم القصبة يعود إلى العام 1988، والعمليات مازالت متواصلة“.

وأضاف، في حديثه لـ“الأناضول“، ”يبدو أن ما كان ينقص سابقا هو غياب إرادة سياسية قوية لإعادة هذه المدينة إلى وضعها الطبيعي كمعلم سياحي وأثري، لذلك انهار عدد من أبينتها وهجرها السياح، واندثرت حرف تقليدية كانت تشتهر بها نظرا لغياب الدعم الحكومي“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com