ظاهرة ”الزواج الأبيض“ تتنامى في إيران

ظاهرة ”الزواج الأبيض“ تتنامى في إيران

المصدر: متابعات - إرم نيوز

أعلن نائب المدير الفني في مكتب خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية بوزارة الصحة الايرانية، أن وزارة الداخلية أبدت قلقها من ظاهرة انتشار الزواج الأبيض بين الشباب والفتيات الإيرانيات خلال الأشهر القليلة الماضية، مبيناً أن الداخلية وبالتنسيق مع دوائر وزارة الصحة شرعت بتشكيل لجنة لبحث دوافع انتشار هذه الظاهرة.

وقال محمد إسلامي في تصريح لوكالة محلية إيرانية، الثلاثاء، إن ”وزارة الداخلية قررت التدخل في قضية انتشار ظاهرة الزواج الابيض بين الشباب والفتيات“، مرجحاً أن ”تعلن الداخلية في المستقبل القريب عن إحصائيات الزواج الابيض بعد تزايد قلق المسؤولين في البلاد“.

وبين إسلامي إن ”الزواج الابيض الذي يتم بين الشباب عادة لا يتخلله عملية إنجاب أطفال أو ربما يتم التخلص من العمل عبر الإجهاض غير القانوني”.

بدوره، قال ”محمد إسماعيل مطلق“ مدير شؤون الأسرة في المدارس والجامعات الايرانية، إن ”ليست لدينا أرقاماً دقيقة عن عمليات الزواج الابيض“، مشيراً إلى أن إدارة شؤون الاسرة مستعدة لتقديم المشورة للأشخاص الذي يريدون الزواج من هذا النوع.

وكان وزير الثقافة الإيراني علي جنتي، في نوفبمر الماضي ارتفاع معدلات الطلاق والزواج الأبيض خلال الأعوام الثلاثة الماضية، معتبراً أن هذه الظروف ستفتت المجتمع الإيراني.

وبرر وزير الثقافة الإيراني أن انتشار ظاهرة الزواج الأبيض سبب المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها الاسرة الإيرانية، داعياً الحكومة إلى وضع حلول مناسبة لهذه المشكلة.

وكان قائم مقام وزارة الداخلية للشؤون الاجتماعية والثقافية ”مرتضى مير باقري“ قد أشار إلى تغير نمط الحياة وتحول ظاهرة الزواج الأبيض“ إلى ”عرف اجتماعي“، مؤكدا أن ”هذا النوع من العلاقات غير المسجلة بعقد زواج كان موجودا بين الرجل والمرأة في الماضي، ولكن اليوم أخذ ينتشر كعرف اجتماعي“.

وكانت صحيفة الشرق الإيرانية الإصلاحية ذكرت في 27 أبريل من العام الماضي، أن القضاء الإيراني حجب مجلة لتشجيعها العلاقات خارج رباط الزواج، حيث يعيش الطرفان تحت سقف واحد تحت ما يسمى ”بالزواج الأبيض“ في الجمهورية الإسلامية.

وخلال العام الماضي نشرت مجلة زنان امروز (المرأة المعاصرة) عدداً خاصاً يناقش الجوانب المتعددة للزواج الأبيض وأسبابه، وقالت إن عدداً متزايداً من الإيرانيين والإيرانيات يعيشون معاً دون زواج.

وأمر مكتب الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي المسؤولين العام الماضي بشن حملة ضد من يعيشون معاً خارج رباط الزواج، وانتقد رجال دين محافظون ذلك بوصفه ”زواجاً مشؤوماً“ يخالف تعاليم الشريعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com