هدم تمثال في إيران يعود لأكثر من 100 عام

هدم تمثال في إيران يعود لأكثر من 100 عام

المصدر: طهران - إرم نيوز

تظاهر المئات من أبناء القومية اللورية (إحدى القوميات الإيرانية التي تعيش بجنوب غربي إيران)، ضد قيام مجهولين بهدم تمثال ”علي قلي خان“ المعروف بالقائد أسعد بختياري، أحد قادة الثورة الدستورية الفارسية في إيران والتي اندلعت عام 1905 والتي عرفت بالثورة المشروطة وأدت إلى الإطاحة بحكم السلالة القاجارية الذي يوصف بالحكم المستبد.

وقالت وسائل إعلام محلية إيرانية إن ”اللور نظموا احتجاجات عارمة في شوارع محافظة جهار محال وبختياري الواقعة جنوب غربي إيران، تنديداً بالاعتداء على أحد معالمهم الحضارية والتاريخية“.

وفي سياق متصل، أمر سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام القائد السابق للحرس الثوري الجنرال محسن رضائي السلطات الأمنية بالإسراع لإعتقال المهاجمين، معتبراً أن ”إيران ترفض الاعتداء على المقدسات وتهديم المعالم التاريخية التي تعود للقوميات الإيرانية“.

بدورها، أعلنت السلطات الأمنية اعتقال اثنين من مهاجمي تمثال القائد أسعد بختياري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني قوله إن ”اثنين من المواطنين أقدموا اليوم بعدما قاموا برش الملح على حراس قلعة أسعد بختياري وقاموا بتحطيم التمثال“ الذي يعد أحد المعالم الأثرية والوطنية بالنسبة للتاريخ الإيراني ويقع في بلدة جونقان التابعة لمحافظة جهار محال وبختياري الواقعة جنوب غربي إيران.

وتعد الثورة الدستورية جزء من التاريخ المعاصر لإيران، حيث ساهمت هذه الثورة بإنهاء حكم الاستبداد وإقامة أول برلمان في بلاد فارس وتم انتخاب 156 عضواً بأغلبية ساحقة أتت من العاصمة الحالية طهران ومن طبقة التجار.

يشار أن البختياري هم إحدى القبائل الكردية العريقة في إيران وهم جزء من تشكيلة قبائل الكردية لا زالت نسبة من البختياريون تعيش حياة البداوة والترحال في حين ان الغالبية قد استقرت في حياة حضرية.

ويتواجد البختياريون في مناطق غرب إيران ولهم لهجتهم الخاصة، وويبلغ تعدادهم نحو 5 ملايين نسمة من أصل 79 مليون إيراني.

f4b4975b-1404-46c7-b1c7-aa15fe1b0a27

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com