منوعات

فوبيا الجمعة تصيب المملكة المتحدة
تاريخ النشر: 13 مايو 2016 12:46 GMT
تاريخ التحديث: 13 مايو 2016 12:46 GMT

فوبيا الجمعة تصيب المملكة المتحدة

ثلث البريطانيين سوف يرتعدون خوفا من اليوم الجمعة، الذي يعتبرونه أسوأ يوم حظًا من أيام السنة.

+A -A
المصدر: إبراهيم مأمون – إرم نيوز

ذكرت صحيفة ”ميرور“ البريطانية أنّ هناك أنواعا من الفوبيا والتي لا يمكن للمرء أن يتصورها، مثل فوبيا الأرقام، والتي تم تسجيلها في الدليل العالمي للأمراض النفسية، ومن ضمنها فوبيا الرقم 13.

وأضافت الصحيفة البريطانية أنّ ”تريسكا ديكا فوبيا“، الذي عرف بداية في العصر الإغريقي هي فوبيا الرقم 13، والتي قد تجبر الجميع على تغيير خططهم، كما سيبقى العديد في منازلهم خوفا من وقوع حادث لهم.

يشار إلى أن تلك الفوبيا ناجمة عن خرافة قديمة انبثقت من الخوف من يوم الجمعة الذي يوافق الثالث عشر من كل شهر.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ ثلث البريطانيين سوف يرتعدون خوفا، اليوم الجمعة، الذي يعتبرونه أسوأ يوم حظًا من أيام السنة.

وأظهر استطلاع رأي عن ”فوبيا الرقم 13“ تغيير 40% من البالغين خططهم، ومن بينها البقاء في المنزل، خوفا من التعرّض لحادث حال سفرهم.

ويؤمن العديد من البريطانيين بضرورة إعادة جدولة اجتماعاتهم المهمة، والبقاء بعيداً عن المرايا، لأنّ كسرها قد يجلب لهم سوء الحظ لمدة سبع سنوات، وعدم شراء أي مشتريات كبيرة، وخاصة ورقة اليانصيب.

ولفتت الصحيفة إلى أنه يوجد يوم واحد جمعة يوافق الثالث عشر من الشهر في هذا العام، والذي يعد أمرا جيدا للكثيرين، لأن 74% من البالغين ذكروا أنهم عانوا من سوء الحظ في ذلك اليوم المشؤوم.

وأكدت الصحيفة أنّ نصف البريطانيين يؤمنون بأرقام الحظ، ويستخدمونها دائما كمساعد لهم للمضي قدما في حياتهم، وأن أكثر الأرقام حظا لهم هو رقم (7)، مضيفة أنّ 52% من البالغين يؤمنون أنّ يوم ميلادهم هو أكثر يوم حظا في حياتهم.

وكشف البحث أيضا أنّ 68% من البالغين يؤمنون بالخرافات حول يوم الجمعة الموافقة الثالث عشر من الشهر، وأنهم لا يستطيعون أن يجتازوا ذلك اليوم دون بادرة لتجلب لهم حظا سعيدا، بما في ذلك رمي الملح على أكتافهم.

جدير بالذكر أنّ استطلاع الرأي أُجري على 2500 شخص من البريطانيين البالغين، سواء كانوا يعتقدون أن أرقاما معينة تجلب لهم حظا جيدا أو سيئا أو لا تؤثر في حظهم على الإطلاق.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك