لهذه الأسباب يغضب ركاب الدرجة السياحية

لهذه الأسباب يغضب ركاب الدرجة السياحية

المصدر: إرم نيوز – متابعات

وجدت دراسة جديدة أن ركاب الدرجة السياحية أكثر عرضة للتصرف بدافع الشعور بالغضب بـ 84.3 مرة إذا كانوا على متن طائرة توجد فيها درجة أولى.

وبينت الدراسة أن إمكانية وقوع حوادث بدافع الغضب بين ركاب الدرجة السياحية كانت أكبر بـ 18.2 مرة إذا عبروا في مقصورة الدرجة الأولى٬ مقارنة بالمسافرين الذين دخلوا إلى مقصورة الدرجة السياحية مباشرة.

السبب وراء هذا الشعور، وفق قول البروفيسورة المساعدة في السلوك التنظيمي في جامعة تورونتو كاثرين ديسيلز، هو شعور ركاب الدرجة السياحية بنوع من الحرمان وعدم المساواة عند رؤية مقاعد الدرجة الأولى٬ ما يزيد إمكانية شعورهم بالغضب.

وأظهرت الدراسة، بحسب ما أوردت شبكة ”سي ان ان“، أن عبور ركاب الدرجات الأخرى عبر مقصورة الدرجة الأولى يتسبب بزيادة في حالات نوبات الغضب بين ركاب الدرجة الأولى بـ 12 مرة٬ مقارنة بالرحلات التي خصصت فيها مداخل كل من الدرجات.

واستخدم الباحثون قاعدة بيانات إحدى خطوط الطيران الدولية٬ والتي جمعت معلومات من السنوات القليلة الماضية. لكن٬ تبقى الحوادث التي يسببها الغضب قليلة على متن الطائرات بشكل عام٬ بمعدل 58.1 حادثة لكل ألف رحلة جوية بين ركاب الدرجة الاقتصادية٬ و31.0 حادثة لكل ألف رحلة بين ركاب الدرجة الأولى. وقد يعود هذا الرقم البسيط إلى امتناع طاقم الطائرة عن التبليغ عن كافة الحوادث التي وقعت في الطائرة.

أبرز التصرفات المثيرة للغضب التي يقوم بها ركاب الطائرة:

المرتبة الأولى: في تصويت شمل أكثر من ألف مسافر٬ قال 61 % منهم أن الركاب الذين يركلون المقاعد هم

الأشخاص الأكثر إزعاجاً خلال السفر.

المرتبة الثانية: يشعر 59 % من المسافرين بالانزعاج من الأهالي الذين يتركون أطفالهم يتصرفون بطريقة

مزعجة٬ ولا يستجيبون لبكائهم وحركتهم المستمرة.

المرثبة الثالثة: الركاب الذين تفوح منهم روائح بشعة هم مصدر إزعاج لـ 50 % من المسافرين.

المرتبة الرابعة: بحسب نصف المشاركين في الاستطلاع٬ فإن الركاب الذين يلعبون ألعاب الفيديو أو يتحدثون أو

يستمعون إلى الموسيقى بصوت عاٍل هم مصدر إزعاج في الطائرة.

المرتبة الخامسة: يشتكي 45 % من المسافرين من الأشخاص الذين يبالغون في شرب الكحول٬ ليحتلوا المرتبة الخامسة بنسبة الإزعاج خلال رحلة السفر.

المرتبة السادسة: إذا كنت تعتبر رحلات السفر فرصة لتكوين علاقات جديدة٬ لا يوافقك كثيرون هذا الرأي٬؛ إذ صّرح 43 %  من المسافرين جواً أن الأشخاص الذين يتحدثون بكثرة هم مصدر إزعاج.

المرتبة السابعة: بالنسبة لـ 40 % من المسافرين الذين شاركوا في الدراسة٬ الركاب الذين يحملون معهم عدداً كبيراً من الحقائب على متن الطائرة هم مصدر إزعاج أثناء السف؛٬ لأنهم يعرقلون حركة الركاب أثناء صعود الطائرة والخروج منها.

المرتبة الثامنة: الركاب الذين يسارعون بالوقوف عند هبوط الطائرة ولا ينتظرون حتى تتوقف يشكلون مصدر

إزعاج لـ 35 % من المسافرين.

المرتبة التاسعة: وقال 30 % من المسافرين أنهم يشعرون بالانزعاج من الأشخاص الذين يرجعون مقاعدهم إلى الوراء دون أن يأبهوا بالراكب الجالس خلفهم.

المرتبة العاشرة: ويشعر 32 % من الركاب بالانزعاج من المسافرين الذين يضعون أمتعتهم في أول مساحة متاحة حتى وإذا كانت مخصصة لمقاعد ركاب آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com