منوعات

السعوديونَ يردّونَ بقوةٍ بعد اتهامهم بـ"الدلع"
تاريخ النشر: 04 مايو 2016 10:56 GMT
تاريخ التحديث: 04 مايو 2016 12:35 GMT

السعوديونَ يردّونَ بقوةٍ بعد اتهامهم بـ"الدلع"

رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة جدة و رجل الأعمال المعروف الشيخ صالح كامل يصف بعض الشباب في السعودية بـ "المدلعين".

+A -A
المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أثارت تصريحات لرجل أعمال سعودي بارز، ردود فعل غاضبة بين أوساط الشباب في السعودية بعد أن وصفهم بعدم التحلي بروح المسؤولية في العمل و“الدلع“ قبل أن يردوا عليه بسيل من الانتقادات.

ووصف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة جدة، ورجل الأعمال المعروف، الشيخ صالح كامل، بعض الشباب في السعودية بـ ”المدلعين“، مضيفاً خلال لقاء مع منسوبي الغرفة ”دلع الشباب بهدلنا“.

واستفزت تلك العبارة فيما يبدو، السعوديين بشكل كبير، ما دفعهم للرد عليه وانتقاده، وتحميله جانباً كبيراً من مسؤولية المشاكل التي يواجهونها في العمل، والبطالة التي يواجهها قسم كبير منهم.

وتحولت عبارة من كلام الشيخ صالح، إلى وسم متداول بشكل لافت على مواقع التواصل الاجتماعي المستخدمة في المملكة، شنَّ من خلاله المدونون السعوديون هجوماً حاداً وشخصياً في بعض الأحيان على رجل الأعمال الذي اتهموه بالجشع.

وعلى موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في السعودية، تحول الوسم ”#دلع_الشباب_بهدلنا“ إلى ساحة للرد على كلام الشيخ صالح، تنوعت فيها طريقة الرد من قبل المغرّدين السعوديين واتهاماتهم لرجل الأعمال.

وقال مغرّد سعودي يدعى ”يوسف القعيط“ معلقاً ”مرّ علي في حياتي كثيرون يستجلبون غضب الناس وعداوتهم بتصرفاتهم وكلامهم، لكن مثل صالح كامل لم يمر، يبدو أن ذلك هوس لديه“.

ودافع المغرد ”يوسف القفاري“ عن الشباب السعوديين قائلاً ”ليسوا مدلعين ياصالح كامل، بل يكابدون من أجل لقمة العيش، ويثبتون مدى كفاحهم، رافضين الدلع والراحة“.

واتهم الكاتب الاقتصادي السعودي طارق الماضي، الشيخ صالح، بعدم توظيف السعوديين في مؤسساته وشركاته الخاصة قائلاً ”الدلع هو أن تربح المليارات من البلد وتتنصل من توظيف ابن البلد“.

وكان الشيخ صالح قد قال في حديثه، إنّ رجال الأعمال يعانون من تعامل الموظفين السعوديين مع بعض العملاء بطريقة ”متعالية“، مشدداً على ضرورة تغيير المناهج التعليمية، بما يثري عقول الشباب بثقافة المسؤولية والالتزام بأدبيات العمل“.

كما أشار في حديثه إلى أنّ هناك نماذج عديدة لشباب سعودي واعٍ، وعلى استعداد تام للعمل في أي مهنة دون خجل، وأن هناك بعض الشباب يعمل كسائق سيارة، ويحقق دخلاً أكبر من راتب الموظف، فيما يعمل آخرون في المطاعم، وجميعها أعمال ومهن شريفة بحثاً عن معيشة كريمة، على حد وصفه.

ويتهم بعض رجال الأعمال في السعودية، مراراً، شباب المملكة بمثل اتهامات صالح كامل، فيما يقابلون بانتقادات لاذعة من قبل السعوديين تتعلق بحرصهم على تجميع الثروات الكبيرة وامتناعهم عن توظيف الشباب السعوديين مستفيدين من الوافدين الأجانب ذوي الأجور المنخفضة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك