الشرطة الإيرانية تلاحق الفتيات في شوارع طهران

الشرطة الإيرانية تلاحق الفتيات في شوارع طهران

المصدر: إرم نيوز – متابعات

شرعت السلطات الإيرانية اليوم الثلاثاء بنشر نحو 7 آلاف من رجال الشرطة من الرجال والنساء بلباس مدني لملاحقة الفتيات في شوارع طهران لمواجهة ظاهرة عدم ارتداء الفتيات للحجاب.

وقال قائد شرطة طهران الجنرال محسن ساجدي نيا في تصريحات للصحفيين أمس الاثنين، على هامش بدء نشاط ما يعرف بـ ”دوريات الشرطة الأخلاقية المدنية“، ”لقد تمكنا من إنشاء هذه المنظومة الأمنية التي قوامها 7 آلاف من الرجال والنساء لملاحقة الفتيات غير المحجبات في شوارع العاصمة“.

وشدد ساجدي نيا على أن ”هذه القوات المدنية ستواجه بقوة كل الفتيات غير المحجبات“، مبيناً أن ”جميع شوارع طهران أصبحت فيها هذه القوات التي ترتدي لباساً مدنياً“، منوهاً إلى أن ”مهمة هذه الدوريات هي مراقبة سوء ارتداء الحجاب، والأصوات الصاخبة، ومضايقة النساء، وعدم احترام ارتداء الحجاب في السيارات“.

وتابع قائد شرطة طهران ”إن هذه القوات المدنية لا يسمح لها بالتحرك من تلقاء نفسها، بل يجب عليها رفع تقارير بهذه الحالات إلى الشرطة العامة في طهران لأخذ الموافقة“.

وباشرت دوريات الشرطة الإيرانية، الأول من أمس بتطبيق خطة جديدة لملاحقة الفتيات اللاتي يرفضن ارتداء الحجاب بالطريقة التي يفرضها النظام أثناء قيادة السيارة.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية، إن العشرات من رجال الشرطة من الرجال والنساء أو ما يعرف بدورية لـ ”شرطة الأخلاق“ انتشرت في العديد من الشوارع العامة في طهران وقامت بتوقيف المئات من الفتيات بحجة عدم ارتدائهن الحجاب.

وتمكنت مجموعة من الشباب الإيراني في منتصف فبراير / شباط الماضي من تطوير تطبيق لنظام أندرويد يتيح للإيرانيين تجنب ”الشرطة الأخلاقية“، وقد عرف التطبيق إقبالا كبيراً من طرف الإيرانيين، لكن بعد 24 ساعة من طرحه، قامت السلطات الإيرانية بحجبه.

ويفرض القانون الإيراني الحجاب على جميع النساء الإيرانيات، لكن أغلبهن يلتزمن فقط بارتداء غطاء رأس قصير يظهر الوجه والرقبة ويغطي الشعر جزئياً، بينما ترتدي الفتيات والمراهقات ملابس ضيقة وأكثر تحرراً من الشادور أو المعطف الطويل الفضفاض؛ ما يثير غضب المتشددين الذين يعتبرون هذا الأمر غزواً ثقافياً غربياً ينتهك التقاليد والأعراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com