11 فتاة في الكونغو يقلن إنهن حملن من جنود حفظ السلام

11 فتاة في الكونغو يقلن إنهن حملن من جنود حفظ السلام

الأمم المتحدة – قالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء: إن تنزانيا ستحقق في اتهامات بأن بعضا من جنودها في قوة حفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية قاموا بانتهاك واستغلال خمس سيدات وست فتيات جنسياً؛ ما أدى إلى حملهن جميعا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق للصحفيين، ”يمكننا تأكيد أن ستة من بين 11 امرأة زعمن أنهن تعرضن لانتهاك قاصرات. وإن سبع حالات من الضحايا المدعيات أنجبن بالفعل بينما لا يزال أربع سيدات حوامل.“

والجنود التنزانيون جزء من لواء قوة التدخل التابع لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام المكلفة بالعمليات الهجومية. وقالت البعثة، إنها تلقت الاتهامات في قرية مافيفي في شمال شرق الكونغو الديمقراطية يوم 23 مارس/ آذار الماضي.

وقال حق: إن أربعًا من تلك الاتهامات موجهة لأفراد في الكتيبة التنزانية الحالية بينما باقي الاتهامات كانت مرتبطة بجنود سبق أن كانوا في قوة حفظ السلام. وجرى احتجاز أفراد قوة حفظ السلام المتهمين بينما جرى احتجاز الجنود الباقين في القاعدة.

وقال، ”سيجري بحث جميع الإجراءات فيما يتعلق بكيفية الرد بما في ذلك احتمال عودة الوحدة إلى الوطن والسعي لمحاسبة القيادة في انتظار نتيجة التحقيقات.“

وأضاف، إن تنزانيا أبلغت الأمم المتحدة يوم الاثنين بأنها عينت فريق تحقيق سيسافر إلى الكونغو في الأيام المقبلة. وقال: إن الأمم المتحدة أوصت بإجراء تحقيق مشترك مع مكتب خدمات الرقابة الداخلية التابع للأمم المتحدة.

وقال حق، إنه جرت إحالة النساء والفتيات إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة التي لديها فريق ميداني في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتعهدت الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات صارمة بخصوص اتهامات الانتهاكات لتفادي تكرار الأخطاء السابقة.

وسجلت الأمم المتحدة 99 اتهاما بالانتهاكات والاستغلال الجنسي تشمل عاملين بها العام الماضي وهي زيادة حادة مقارنة بالاتهامات في العام 2014 والتي بلغت 80 اتهاما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com